أخبار

"احتجاجات الماء" في الجزائر تشل حركة عبور السياح إلى تونس (صور)
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2017 16:34 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2017 16:34 GMT

"احتجاجات الماء" في الجزائر تشل حركة عبور السياح إلى تونس (صور)

آلاف السياح الجزائريين اضطروا لتغيير طريقهم نحو معابر ولايتي سوق أهراس وتبسة.

+A -A
المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

نظم متظاهرون جزائريون، اليوم الأحد، احتجاجات عارمة في مواقع متفرقة من قرى وأحياء سكنية تابعة لبلدية ”العيون“ الحدودية، لمطالبة السلطات المحلية بحل معضلة انقطاع مياه الشرب لمدة تجاوزت الـ10 أيام، ما أحدث شللاً بحركة العبور باتجاه تونس على مستوى بوابتي ”أم الطبول“ و“العيون“.

واضطر آلاف السياح الجزائريين إلى تغيير طريقهم نحو معابر ولايتي ”سوق أهراس وتبسة“ اللتين تبعدان عن المعبرين المغلقين مئات الكيلومترات، بينما عمد آخرون إلى الانتظار لنحو 4 ساعات.

وتعهد مسؤولون محليون للمتظاهرين بحل أزمة الماء بعد مفاوضات بين أعيان البلدة الحدودية وشبانها المحتجين من جهة، وممثلين أمنيين ومدنيين لولاية ”الطارف“ التي تشكل بوابة الجزائر الشرقية، من جهة أخرى.

وندّد المحتجون بـ“التهميش الذي طال الجهات الحدودية منذ عقود، بسبب فشل السياسات الحكومية رغم الوعود التي يقطعها المسؤولون والوزراء في الحملات الانتخابية دون نتيجة تذكر على الأرض“.

وأثار المتظاهرون ”ملف الفساد الذي يضرب تسيير قطاع المياه في الجهات الحدودية، ما كلف خزينة الدولة ملايين الدولارات، لترميم شبكات التزود بمياه الشرب وإنشاء قنوات جديدة، غير أن جلّ الشبكات تعود إلى العهد الاستعماري قبل 55 عامًا عن استقلال الجزائر بحسب شكاوى واتهامات المحتجين“.

وطالب المحتجون، رئيس الوزراء الجزائري عبدالمجيد تبون، بـ“إيفاد لجان تحقيق حكومية بغرض كشف الفساد بقطاع المياه، تفاعلاً مع الحملة التي شنّها ”تبون“ قبل أيام على الفساد في قطاعات عديدة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك