الصراع في سوريا يطغى على توقيف أصالة نصري وحزب الله أول المتهمين

الصراع في سوريا يطغى على توقيف أصالة نصري وحزب الله أول المتهمين

المصدر: إرم نيوز

ارتفعت ردود الأفعال الغاضبة على توقيف الفنانة السورية أصالة نصري، لتصل حد المطالبة بمقاطعة فنية عربية للبنان احتجاجاً على اتهام نصري وزوجها المصري طارق العريان بحيازة المخدرات في ”مطار رفيق الحريري“ ببيروت، الخاضع لسطوة ميليشيات ”حزب الله“.

وقوبل الإعلان بتوقيف نصري، الأحد، باستنكار واسع قادته نخب ثقافية وسياسية وعدد من الفنانين والمشاهير من مختلف الدول العربية، دعوا عبرها وبشكل منسق إلى مقاطعة الفنانين العرب للبنان للضغط على قواه السياسية لإبعاد ”حزب الله“ عن الحياة الفنية لبيروت، في اتهام صريح للحزب بالوقوف خلف الحادثة.

وجرى ربط التوقيف أيضاً فور الإعلان عنه، بدوافع سياسية للحزب المناصر لنظام الرئيس بشار الأسد الذي تقف أصالة نصري منذ انطلاق الثورة السورية في العام 2011 كمعارضة بارزة له.

وللحزب تاريخ حافل في السيطرة على المطار من خلال ميليشياته المسلحة التي تأتمر بأوامر رئيس الحزب حسن نصر الله، وطالما اعتقلت وأوقفت أشخاصًا داخل المطار أو في محيطه بتهم تثار حولها الشبهات على الدوام بوقوف الحزب خلف تلفيقها.

وقال المحامي اللبناني المعروف، شربل عيد معلقاً على خبر إعلان توقيف نصري عبر ”تويتر“: ”ليس مستعبداً أن يكون تم تلفيق ملفّ للفنانة #أصالة وتوقيفها في مطار بيروت للنيل منها عقاباً على مواقفها الرافضة لبشار الأسد!!“.

ودعت حسابات معروفة تابعة للمعارضة السورية ونشطائها على موقع ”تويتر“ كل شخصية معروفة بمواقفها المعارضة للنظام السوري للحذر من زيارة لبنان عبر مطار رفيق الحريري في بيروت، خشية الاعتقال بتهم ملفقة.

وكتب أحد النشطاء السوريين قائلاً: ”إذا فكر يوماً أي معارض للنظام السوري ومرتزقته من العصابات الطائفية بزيارة لبنان سيتم اتهامه بقضية مخدرات“.

وكتب آخر في سياق مماثل داعياً لمقاطعة سياحية ”حزب الله يحقق تهديده لـ #أصالة_نصري ويضع المخدرات بحقيبتها، مطار بيروت تحت حكم حزب الله .. وهذا آخر مسمار دق بالسياحة في لبنان“.

وعلق المحلل السياسي المعروف ماهر شرف الدين قائلاً: ”حزب الله يردّ على الاعتداءات الإسرائيلية باعتقال #أصالة_نصري! بانتظار إطلالة أمينه العام #أبو_زبيب ليشرح لنا البعد الاستراتيجي لهذا الردّ!“.

وأضاف في سلسلة تغريدات ساخرة ”كيف تجرؤ #أصالة_نصري على مزاحمة حزب الله في تجارة الحشيش والكوكايين؟!.. يريدون تلطيخ سمعة جميع من قال لهم لا… سواء أكان فناناً أو كاتباً أو إنساناً عادياً، هم يسبحون في العار ويريدون للجميع أن يسبح معهم!“.

ورغم إطلاق سراح الفنانة أصالة وزوجها بعد ساعات قليلة من التوقيف، إلا أن تداعيات الحادثة ما زالت مستمرة بالنظر لمكانة نصري وشهرتها التي زادت بشكل كبير بعد تبنيها موقفاً معارضاً من نظام بشار الأسد.

وارتبط اسم الحزب وقيادييه منذ تأسيسه، وفقاً لتقارير إعلامية عربية وغربية، بتجارة المخدرات بكافة أنواعها لتأمين تمويل كبير يحتاجه لدفع رواتب مقاتليه وأسلحتهم، إضافة لاحتياجات الحزب ومؤسساته الإعلامية والخدمية ورواتب كبار مسؤوليه العالية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، ضبطت أجهزة الأمن اللبناني تاجري مخدرات في منطقة الشويفات والضاحية الجنوبية لبيروت، ليتبين فيما بعد أن أحدهما ابن شقيق وزير الصناعة في لبنان، حسين الحاج حسن، وهو أحد الوزراء المحسوبين على ”حزب الله“.

وكتب أحد المغردين الغاضبين من توقيف أصالة ملمحاً لوجود علاقة تجمع الحزب بتجارة المخدرات: ”المفروض #أصالة_نصري تتحاسب لسببين، أولاً لأنها عم تهرب كوكايين، وثانياً لأنها عم تتعدى على اختصاص حسن نصرالله بالأعمال القذرة، عيب“.

ولم تنشر تفاصيل التحقيقات الأولية التي خضعت لها نصري لحد الآن، لكن زوجها المخرج المصري طارق العريان، أكد لـ ”إرم نيوز“ أن ما حدث معها من قبل سلطات الأمن في مطار بيروت ”ملفق“، في أول تعليق منه على الأزمة.

ومن المرجح أن تتكشف القضية مزيدًا من الأسرار في الأيام القليلة القادمة، وإمكانية الوصول لحقيقة الاتهام الموجه لأصالة وما إذا كانت مدانة بالفعل، أم تعرضت لمحاولة تلفيق اتهام سيكون ”حزب الله“ المتهم الأول فيها بسبب نفوذه الواسع في المطار الذي أثبتته عدة أحداث أمنية سابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com