بالصور .. مراحل بناء مسجد النوري ومئذنة الحدباء التي دمرها داعش بالموصل

بالصور .. مراحل بناء مسجد النوري ومئذنة الحدباء التي دمرها داعش بالموصل

المصدر: ساندرا ماهر - إرم نيوز

هدم تنظيم داعش المتشدد، يوم الأربعاء الماضي، مسجد النوري التاريخي ومئذنة الحدباء التي تُعد من المعالم الرئيسة التي بُنيت بمدينة الموصل شمال العراق، منذ القرن الثاني عشر.

ويعود بناء مسجد النوري الكبير والمئذنة المجاورة إلى العام 1172 ميلادي من قِبل نور الدين محمود زنكي الذي كان حاكمًا لدمشق والموصل وحلب آنذاك. وكان معروفًا بتوحيد المقاتلين المسلمين ضد الصليبين المسيحيين في أوروبا.

ووفقًا لموقع ”فليب بورد“، فقد عرفت المئذنة التي بُنيت بالطوب محليًا باسم ”الحدباء“ والتي تعني ”ذات الحدبة“، وتم بناؤها في الزاوية الشمالية الغربية من فناء المسجد.

ويعتقد سكان الموصل أن المئذنة التي كانت تشبه برج ”بيزا“، كانت تنحني للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ووفقًا لطريقة البناء، كانت إمالة المئذنة مرعبة جدًا حيث لم يصعد شيخ المسجد لأعلاها ليؤذن منها ابدًا.

وقال مسؤول عراقي، إن المئذنة بدأت تميل في العام 1998 بسبب تمدد الطوب نتيجة تعرضه للشمس حتى مال البناء كله تجاه الجنوب.

وتم هدم المسجد القديم وتجديده من قِبل وزارة الآثار العراقية في العام 1942. أما المئذنة، فلم يتم الاقتراب منها وظلت واحدة من المعالم الأصلية الخاصة بالمسجد من القرون الوسطى.

وكانت المئذنة ذات أهمية كبيرة، حتى إنه تم نقشها على الدينار العراقي من فئة الـ 10 آلاف في عهد الرئيس الراحل صدام حسين.

وبعد أن سيطر ”داعش“ على الموصل في العام 2014، قتلت عناصر التنظيم إمام المسجد لرفضه الانضمام إليهم. كما تحدث زعيم ”داعش“ أبو بكر البغدادي من المسجد وأعلن عن إنشاء جسر جديد بين الحدود العراقية السورية، وكان ذلك آخر ظهور علني للبغدادي.

ويُعد تدمير المسجد والمئذنة آخر خسائر التراث العتيق في الشرق الأوسط منذ أن بدأ ”داعش“ في الاستيلاء على الأراضي في جميع أنحاء سوريا والعراق، حيث قام“داعش“ قبل عامين بقصف عدد من المواقع الأثرية العتيقة في مدينة ”تدمُر“ السورية التي تُعد موطنًا للمعابد والمقابر والتماثيل التي يبلغ عمرها ألفين عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com