صواريخ الحرس الثوري الإيراني تقصف سوريا عبر سماء العراق .. هل تم ذلك بعلم بغداد؟

صواريخ الحرس الثوري الإيراني تقصف سوريا عبر سماء العراق .. هل تم ذلك بعلم بغداد؟

المصدر: بغداد- إرم نيوز

أبدى مسؤولون عراقيون ومحللون أمنيون، استغرابهم، تجاه  اختراق صواريخ الحرس الثوري الإيراني للأجواء العراقية، دون التنسيق مع الحكومة العراقية، متسائلين في الوقت ذاته عن السيادة التي يتحدث عنها رئيس الوزراء حيدر العبادي في تصريحاته.

وقال الحرس الثوري الإيراني، أمس الأحد، إنه أطلق صواريخ تجاه سوريا على مقر قيادة  ما سمّاهم ”الإرهابيين التكفيريين“ في دير الزور عبر الأراضي العراقية، دون الإشارة إلى التنسيق مع حكومة بغداد.

وأعلن الحرس الثوري، اليوم الاثنين، أن الضربة الصاروخية التي استهدفت مقار ”الإرهابيين“ في دير الزور السورية، تم التنسيق بشأنها مع دمشق، دون أن يذكر التنسيق مع الحكومة العراقية.

وقال النائب في لجنة الأمن والدفاع النيابية حامد المطلك، إن إيران لم تنسق مع حكومة بغداد والبرلمان العراقي، بشأن توجيه تلك الضربات، ما يعد انتهاكًا صريحًا لسيادة العراق الذي لا يملك قراره في مثل هذه القضايا.

وأضاف في تصريح لـ“إرم نيوز“، أنه لا ينبغي للعراق أن يكون منطلقًا أو ممرًا للاعتداء على دول الجوار، وإن ”كانت هناك إرادة حقيقية في محاربة الإرهاب والتطرف فلتوجه إلى العدو الحقيقي، لكن بالتنسيق والتعاون مع دول المنطقة دون اعتداء أحد على الآخر“.

واعتبر المتحدث باسم الحرس الثوري، أن تنفيذ تلك العمليات، ”كان ردًا قويًا على الاعتداءات الإرهابية على البرلمان، وحرم الإمام الخميني  طهران“.

وأعرب اللواء المتقاعد والخبير الأمني، علي موحان، عن استهجانه، لعدم تنسيق إيران وإخطار الحكومة العراقية بالضربة الجوية، مؤكدًا أن العبادي وحكومته ليس لهم دراية بتلك الصواريخ التي عبرت سماء البلاد لتصل إلى سوريا.

وأضاف خلال حديثه لـ“إرم نيوز“، أن تلك الصواريخ تمثل انتهاكًا سافرًا للسيادة العراقية، وعلى حكومة العبادي اتخاذ موقف واضح تجاه هذا الخرق.

كما استنكر ناشطون عراقيون ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، اختراق الصواريخ الإيرانية للأجواء العراقية، دون علم  الحكومة ووزارة الدفاع، مطالبين باتخاذ إجراءات واضحة ضد الدول التي تحاول التقليل من شأن العراق وما يبذله في محاربة ”الإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com