في حال تغيير قيادة حزب العمل.. هل يدخل العرب الائتلاف الحكومي الإسرائيلي؟

في حال تغيير قيادة حزب العمل.. هل يدخل العرب الائتلاف الحكومي الإسرائيلي؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أعلن عضو الكنيست الإسرائيلي عن كتلة ”المعسكر الصهيوني“ أريئيل مارغاليت، الأحد، أنه في حال ترأس الحزب، ونجح في التغلب على حزب الليكود في الانتخابات العامة المقبلة، فإنه سيضم ”القائمة العربية المشتركة“ برئاسة النائب أيمن عودة إلى حكومة ائتلافية.

ونقلت وسائل إعلام عن مارغاليت، وهو أحد 9 مرشحين يتنافسون على منصب رئيس حزب العمل وعلى رأسهم رئيسه الحالي يتسحاق هيرتسوغ، الذي يقود جناح المعارضة بالكنيست حاليا، أن ”القائمة المشتركة“ ينبغي أن تصبح جزءا من الائتلاف الحكومي القادم، في حال نجح في تشكيل الحكومة.

ولفت النائب الإسرائيلي، بحسب ما أوردته قناة 20 العبرية، إلى أنه عقد اجتماعات مع نواب ”القائمة المشتركة“، وهي تحالف سياسي يضم أربعة أحزاب عربية، ويمتلك حاليا 13 مقعدا بالكنيست، وأشار إلى أن رئيس تلك القائمة أيمن عودة، ”يعد زعيما مهما“ بحسب الوصف الذي استخدمه.

ولفت موقع القناة إلى أن حزب العمل ينتمي منذ سنوات لنفس الاتجاه السياسي والفكري الذي تتبناه الأحزاب العربية، لكنه حرص مع ذلك على الانفصال عن تلك الأحزاب نظرا لتوجهه الصهيوني بالأساس، لكنه لا يتردد في الاستعانة بتلك الأحزاب في حال كانت المواجهة ضد أحزاب اليمين.

ونوه إلى أن النائب مارغاليت في حال نجح في ترأس حزب العمل بهذه الطريقة سيقلب الموازين، وسوف يشذ عن سياسات امتدت لسنوات في حال سمح بضم الأحزاب العربية للائتلاف الحكومي.

وعلى النقيض، نقل الموقع عن النائب نفسه أن هناك بعض النواب داخل ”القائمة المشتركة“ لن يمكنه الجلوس معهم، ومنهم النائب حنين الزعبي، والنائب السابق باسل غطاس، لأنهما من وجهة نظره ”خرجا عن المعادلة“، مشيرا إلى أنه يرى في النائب أيمن عودة نموذج آخر، وأنه ”سيسعد كثيرا إذا أصبح جزءا من الحكومة التي سيشكلها“ حال حدث ذلك.

وبين مارغاليت، أنه لا يتفق مع عودة في جميع ما يصرح به، لكنه يبقى من وجهة نظره ”زعيما يمثل العرب في إسرائيل الذين يريدون أن يصبحوا جزءا من كيان دولة إسرائيل“، لكنه تحفظ على بعض النقاط المتعلقة بالأمن وقال إن ثمة بعض الخلافات في هذا الصدد.

وتمثل القائمة المشتركة تحالفا سياسيا يضم أربع أحزاب عربية في إسرائيل، هي ”الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة“، و“التجمع الوطني الديمقراطي“، و“القائمة العربية الموحدة“، و“الحركة العربية للتغيير“.

وقد تشكل هذا التحالف في كانون الثاني/ يناير عام 2015 استعدادا لخضو الانتخابات العامة التي أجريت في آذار/ مارس من العام ذاته، ونجح في تحقيق 13 مقعدا بالكنيست.

وتستعد 9 شخصيات تنتمي لتحالف ”المعسكر الصهيوني“ لخوض الانتخابات التمهيدية في الرابع من الشهر المقبل، وعلى رأسهم رئيس الحزب الحالي يتسحاق هيرتسوغ، فضلا عن مارغاليت، إضافة إلى وزير الدفاع الأسبق عامير بيرتس، والنائب عومير بارليف، نجل رئيس الأركان الإسرائيلي الثامن، ووزير حماية البيئة المستقيل آفي جباي، وقائد الجبهة الشمالية الأسبق بجيش الإحتلال عميرام ليفين، وغيرهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة