الأردن يُسلم إسرائيل مذكرة احتجاج على إدخال متطرفين إلى الأقصى

الأردن يُسلم إسرائيل مذكرة احتجاج على إدخال متطرفين إلى الأقصى

المصدر: عمان - إرم نيوز

سلمت وزارة الخارجية الأردنية الاربعاء مذكرة للسفارة الاسرائيلية في عمان، احتجاجا على دخول متطرفين يهود إلى المسجد الاقصى في القدس الشرقية، حسبما أفاد مصدر رسمي أردني.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية إن ”وزارة الخارجية سلمت مذكرة للسفارة الاسرائيلية في عمان، احتجاجا على ادخال متطرفين إلى المسجد الاقصى المبارك، الحرم القدسي الشريف تحت حماية الشرطة الاسرائيلية“.

وأشارت الوزارة في مذكرتها إلى ”تكرار دخول المتطرفين إلى الحرم القدسي الشريف يوم الاربعاء الماضي، ومنذ مطلع الاسبوع الجاري حتى اليوم (الاربعاء)“.

 وقالت الوزارة إن ”مثل هذه التصرفات تمثل استفزازا لمشاعر المسلمين، كما تمثل انتهاكا للمادة 9 من معاهدة السلام بين البلدين، ولالتزامات اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي والقانون الانساني الدولي من اهمها تعليمات لاهاي لعام 1907 واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 واتفاقية لاهاي لعام 1954 المتعلقة بحماية الممتلكات الثقافية في حالة النزاح المسلح“.

واعتبرت الوزارة في مذكرتها أن ”مثل هذه التصرفات تسيء للعلاقات بين البلدين وتقوض الجهود المبذولة لتخفيف التوتر والتهدئة والحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المسجد الاقصى المبارك، الحرم القدسي الشرف“.

وأوضحت الوزارة أن ”الحكومة الأردنية طلبت من الحكومة الاسرائيلية، وقف مثل هذه الاعتداءات والاستفزازات فورا واحترام الدور الاردني في رعاية المقدسات الاسلامية في القدس الذي اعترفت به معاهدة السلام بين البلدين“.

وكانت الحكومة الأردنية دانت بشدة الاربعاء الماضي قيام مجموعة من الناشطين اليهود المتطرفين باقتحام باحة المسجد الاقصى في القدس الشرقية المحتلة، محذرة اسرائيل من ”إيذاء مشاعر المسلمين“.

وكانت الشرطة الاسرائيلية أبعدت الاربعاء الماضي مجموعة من الناشطين اليهود المتطرفين عن باحات المسجد الاقصى بعد أن حاولوا الصلاة هناك بمناسبة مرور خمسين عاما على احتلال القدس الشرقية.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويعتبر اليهود حائط المبكى (البراق عند المسلمين) الواقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو أقدس الأماكن لديهم.

ويستغل يهود متطرفون سماح الشرطة الاسرائيلية بدخول السياح الاجانب لزيارة الاقصى عبر باب المغاربة للوصول الى باحة المسجد لممارسة شعائر دينية والمجاهرة بانهم ينوون بناء الهيكل مكانه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com