عقب الحديث عن محرقة بسجن ”صيدنايا“.. وزير إسرائيلي يطالب باغتيال الأسد – إرم نيوز‬‎

عقب الحديث عن محرقة بسجن ”صيدنايا“.. وزير إسرائيلي يطالب باغتيال الأسد

عقب الحديث عن محرقة بسجن ”صيدنايا“.. وزير إسرائيلي يطالب باغتيال الأسد

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

طالب وزير إسرائيلي باغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، وقال إن الوقت قد حان للتخلص منه، مشيرًا إلى أن ”التخلص من ذيل الأفعى سيقود إسرائيل إلى رأسها“ في إشارة إلى إيران، بحسب الوصف الذي استخدمه.

وطبقًا لما أورده موقع ”واللا“ العبري، اليوم الثلاثاء، فقد شارك وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، الجنرال السابق يوآف جلنت في مؤتمر عسكري، دعا خلاله لتصفية الرئيس السوري بشار الأسد، بعد ما تردد أنه أقام محرقة داخل أحد السجون في سوريا، بهدف إخفاء كل دليل على ما ارتكبه النظام من فظائع.

ونقل الموقع عنه أن ”الواقع الذي تعيشه سوريا يشهد قتل أناس عبر السلاح الكيميائي بشكل ممنهج، والآن زادت حدة التطرف حيث يقومون بحرق الجثث، وهو أمر لم نعهده منذ 70 عامًا“.

وأضاف أن ”الأمر يشكل تجاوزًا للخطوط الحمراء“، وأنه شخصيًا يرى أن الأوان قد آن لاغتيال بشار الأسد.

وجاءت تصريحات جلنت، والذي عمل في الماضي أيضًا سكرتيرًا عسكريًا لرئيس الوزراء الأسبق أريئيل شارون، خلال مشاركته في مؤتمر دولي للحرب البرية والدعم اللوجيستي عقد في منطقة ”اللطرون“ على مسافة 15 كيلومترًا غربي القدس المحتلة.

ونقل عنه الموقع أن القضاء على ما وصفه بذيل الأفعى ”سيقود إسرائيل إلى رأسها الذي يوجد في طهران، وسيساعدها في التخلص من هذا الرأس أيضًا“، مضيفًا: ”ستعلم دولة إسرائيل كيف تدافع عن نفسها بقوتها الذاتية، لكننا دائمًا في حاجة لتذكر أن لدينا أصدقاء وحلفاء“ على حد قوله.

وكان ستيوارت جونز، القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، قد أشار إلى أن وثائق استخباراتية رفعت عنها السرية، تفيد بأن لدى واشنطن اعتقادًا أن النظام السوري أقام محرقة للجثث قرب سجن ”صيدنايا“ العسكري.

وأفاد موقع ”سي إن إن“ بالعربية، أمس الإثنين، أن منظمة العفو الدولية تعتقد أن آلاف الأشخاص قد شنقوا في السجن السوري في حملة سرية لنظام الأسد ضد المعارضة، وأن تقريرًا للمنظمة تحدث عن ”مسلخ بشري“، تجرى فيه عمليات شنق جماعية وإبادة ممنهجة في سجن ”صيدنايا“ في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com