مظاهرة لأنصار الرئيس التونسي قيس سعيد
مظاهرة لأنصار الرئيس التونسي قيس سعيدرويترز

أنصار الرئيس التونسي يتظاهرون تنديدًا بـ"التدخلات الأجنبية"

تظاهر المئات من أنصار الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اليوم الأحد، تنديدًا بما تم وصفها بالتدخلات الأجنبية في شؤون البلاد، وذلك غداة انتقادات علنية من دول غربية والأمم المتحدة إزاء اعتقالات شهدتها تونس مؤخرًا.

ورفع المتظاهرون الذين توافدوا من بضع محافظات تونسية شعارات تحث الرئيس قيس سعيّد على مواصلة حملة "مكافحة الفساد" ورفض أي تدخل أجنبي في شؤون البلاد حيث يواجه واقع الحريات انتقادات.

أخبار ذات صلة
تونس.. رفض الإفراج عن رئيس "النهضة" السابق وإحالته لـ"قضايا الإرهاب"

ومن بين الشعارات التي رفعها المتظاهرون "الشعب يريد، سيادة وطنية" و"نعم للمحاسبة، لا للتدخل الأجنبي" و"أوفياء أوفياء، لدماء الشهداء'' وغيرها. 

وتأتي هذه التظاهرة في وقت كانت انتقدت فيه فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة موجة الاعتقالات التي عرفتها تونس مؤخرًا.

وكانت السلطات الأمنية في تونس أوقفت المحاميين مهدي زقروبة وسنية الدهماني، الأول بسبب "الاعتداء على عنصر أمن" والثانية بسبب "إساءتها للبلاد" على هامش تعليقها في التلفزيون على وضع المهاجرين غير النظاميين الذين هم بالآلاف في البلاد.

كما أوقفت السلطات الأمنية في تونس الصحافيين برهان بسيس ومراد الزغيدي، ولم تكشف بعد أسباب ذلك أو التهم التي سيتم توجيهها لهما.

ودان سعيّد قبل أيام ما اعتبره "تدخلًا سافرًا" في شؤون بلاده في أعقاب الانتقادات التي طالت السلطات بسبب التوقيفات معتبرًا أن هذه التوقيفات كانت "قانونية".

وكلّف سعيّد وزارة الخارجية استدعاء ممثلي البعثات الدبلوماسية للدول التي أصدرت مواقف في هذا الإطار.

وكانت الأمم المتحدة دانت "حملة ترهيب ومضايقة" تستهدف المحامين في تونس غداة اقتحام عناصر أمنية لـ "دار المحامي" وهي المقر الرئيس للهيئة الوطنية للمحامين في البلاد.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com