مقاتلة أمريكية قبل انطلاقها
مقاتلة أمريكية قبل انطلاقها (أ ف ب)

شقيق طالب عراقي قُتِل يروي تفاصيل الضربات الأمريكية

قال شقيق الطالب العراقي عبد الرحمن خالد الذي قُتل في الضربات الأمريكية على مدينة القائم العراقية قرب الحدود مع سوريا، إن العائلة سمعت وشعرت بالغارات الجوية بعد وقت قصير من منتصف الليل بالتوقيت المحلي، قبل اندلاع حريق هائل.

وبحسب شبكة "سي إن إن"، فإن عبد الرحمن البالغ من العمر 20 عامًا، قُتل في القائم على الحدود العراقية السورية، فيما تعتقد العائلة أنه انفجار ثانوي بعد أن أصابت الضربات 3 منازل تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران لتخزين الأسلحة.

ولفت شقيقه أنمار خالد، إلى أن الصورايخ بدأت خلال الساعات الأربع التالية بالانطلاق من مخزن الأسلحة "باستمرار، يمينًا ويسارًا" وأصابت منازل عدة في مجمعهم السكني المعروف باسم "السكك".

وتابع: "عندما بدأنا جميعًا نسمع المزيد من الانفجارات، قرر عبدالرحمن الخروج والاطمئنان على والدنا، الذي كان وحيدًا في منزله".

وأضاف أن الجيران رأَوْا صاروخًا يضرب سيارة بجوار عبدالرحمن. وبعد ذلك، عثروا على جثته مقطعة إلى أشلاء.

وتابع: "لقد قُتل أخي على الفور. أمي لا تعرف كيف كانت جثته، ولا نستطيع أن نخبرها بالتفاصيل. إنها محطمة وتظل تعتقد أنه سيعود".

ووفقًا للحكومة العراقية، فإن عبدالرحمن هو واحد من 16 شخصًا على الأقل قتِلوا نتيجة الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة على 85 هدفًا في 7 مواقع في البلدين الأسبوع الماضي.

وأصيب 25 آخرون، من بينهم أم وابنتها في القائم.

أخبار ذات صلة
مصادر: السوداني توصَّل إلى تهدئة مع ميليشيات إيران في العراق

وجاءت الضربات الانتقامية، التي استمرت نحو 30 دقيقة والتي اعتبرها البيت الأبيض ناجحة، ردًّا على غارة بطائرة دون طيار شنَّها مسلحون مدعومون من إيران على موقع عسكري أمريكي في الحدود الأردنية السورية نهاية الشهر الماضي؛ ما أسفر عن مقتل 3 من أفراد الجيش الأمريكي وإصابة أكثر من 40 آخرين.

وذكر أنمار، أنه يريد أن يعرف لماذا لم يكن هناك تحذير من الولايات المتحدة ربما كان أنقذ المدنيين، مثل: شقيقه - الذي كان يدرس في مدرسة القائم الإعدادية الثانوية بعد أن تسببت الحرب على داعش، في إغلاق المدارس بالمنطقة لسنوات وأخَّرت تعليمه.

وأضاف: "كان عليهم إسقاط منشورات قبل الهجوم حتى يكون لدينا ما يكفي من الوقت لمغادرة منازلنا، أو على الأقل إبلاغ الأمن المحلي".

وأعربت المدرسة الثانوية التي كان يدرس فيها عبدالرحمن عن "خالص تعازيها وتعاطفها" مع الأسرة في منشور على صفحة المدرسة على فيسبوك، الأحد.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، إنها لا تزال تقيّم التقارير عن سقوط ضحايا من المدنيين، ورفض الإدلاء بمزيد من التعليقات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com