حفتر: الحدود المصرية الليبية مؤمنة بشكل كامل ومصر تراقبها برًا وجوًا 

حفتر: الحدود المصرية الليبية مؤمنة...

خليفة حفتر يقول إن المنشآت النفطية وحقول البترول والموانئ في قبضة وسيطرة الجيش الليبي ولن تحقق أي دولة مصلحتها إلا بالتعاون معه.

المصدر: طرابلس - إرم نيوز

قال القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، اليوم السبت، إن الحدود المصرية الليبية مؤمنة بشكل كامل، والسلطات المصرية تراقبها برًا وجوًا.

وأضاف حفتر، في حوار مع فضائية ”أون تي في“ المصرية الخاصة، تم إجراؤه في مدينة بنغازي في وقت سابق،  ”أنه ليس متعجلًا على إعلان تحرير مدينة بنغازي، بينما لم تُحرر مدن مثل طرابلس“. وتابع: ”لا نريد أن نفرح بتحرير مدينة، وباقي المدن لا تزال تعاني؛ فأهالي طرابلس يعيشون في معاناة“، حسب تعبيره.

وأكد حفتر أن ”المنشآت النفطية وحقول البترول والموانئ في قبضة وسيطرة الجيش الليبي، ولن تحقق أي دولة مصلحتها إلا بالتعاون معه“، مضيفًا أنه ”تم إلقاء القبض على إرهابيين اعترفوا بأنهم تدربوا في بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وأمريكا“.

وأشار إلى أن الإرهابيين أتوا إلى ليبيا من تونس والجزائر عبر الحدود الواسعة، وأن هناك مثلثًا يتركز فيه الإرهابيون ما بين الجزائر والنيجر وليبيا.

وهاجم حفتر جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، التي زعم أنها لا تزال متمسكة بمحاولات القضاء على الجيش والشرطة في البلاد، من خلال تدخلها في كافة مفاصل الدولة، وجلبها كافة المجرمين في العالم لتمكينهم من التواجد في أماكن متعددة بالبلاد.

وأشار إلى أنه استجاب لطلب المواطنين والأعيان في المنطقة الشرقية للتدخل لإنقاذ ليبيا من خطر الإخوان، في ظل عمليات إرهابية واغتيالات متصاعدة، وبأن نواة القوات بدأت بحوالي 300 فرد بأسلحة متواضعة.

ومنذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، إثر ثورة شعبية في 17 فبراير/ شباط 2011، تعاني ليبيا من انفلات أمني وانتشار السلاح، فضلًا عن أزمة سياسية.

وتتجسد الأزمة السياسية الحالية  بوجود ثلاث حكومات متصارعة، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما ”الوفاق الوطني“، و“الإنقاذ“، إضافة إلى ”المؤقتة“ بمدينة البيضاء (شرق)، والتي انبثقت عن مجلس نواب طبرق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com