الغنوشي يسعى للقاء حفتر في إطار مساعي حل الأزمة الليبية

الغنوشي يسعى للقاء حفتر في إطار مساعي حل الأزمة الليبية

المصدر: محمد رجب وصوفية الهمامي – إرم نيوز

كشف لطفي زيتون المستشار السياسي لرئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، عن وجود مساع لعقد لقاء بين الأخير والقائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، مشيرًا إلى أنه لم تجر إلى حد الآن اتصالات رسمية بهذا الشأن.

وأضاف زيتون أن تونس ”معنية بالملف الليبي، الذي يهمها أكثر من غيرها، نظرًا لترابط الشعبين التونسي والليبي، وبالتالي تعمل على الانفتاح على جميع الأطراف الليبية، ومن بينها المشير خليفة حفتر“.

وكان الغنوشي نظم لقاء جمع مدير مكتب الرئيس الجزائري أحمد أويحي بالقيادي الإخواني الليبي علي الصلابي، لتقريب وجهات النظر  بينهما.

وأكد لطفي زيتون في حديث لراديو ”الديوان“ أن ”الأجهزة الأمنية والعسكرية، التونسية والجزائرية، قوية، وتستطيع حماية البلدين“، وذلك في رده على تصريحات سابقة، خلال الأسبوع الماضي، لرئيس حزب ”الوطن الليبي“ عبدالحكيم بلحاج، قال فيها إن ”إشعال فتيل الحرب في طرابلس سيمتد إلى تونس والجزائر“.

وينتظر أن تحتضن العاصمة التونسية، خلال النصف الأول من الشهر المقبل، قمة ثلاثية تجمع وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر، وهو ما أكده وزير خارجية مصر سامح شكري، في تونس، للبحث في الحلول الممكنة لحل الأزمة الليبية.

كما ينتظر أن يزور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، تونس قريبًا، تلبية لدعوة وجهت إليه، من نظيره التونسي.

حفتر يتوعد

وبثت قناة ”الحدث“ ليلة الخميس/ الجمعة، تسجيلًا صوتيًا لحفتر، قال فيه: ”لقد سطر جيشنا أعظم البطولات في معارك طاحنة دامت 30 شهرًا دون توقف مني فيها العدو بهزائم متلاحقة“.

وأكد حفتر أن ”تحرير بنغازي بالكامل بات قريبًا“، مشيرًا إلى أن ”رجال الجيش يتقدمون باتجاه بونصيب وسوق الحوت والصابري لتطهيرها بالكامل من الجماعات الإرهابية لإعلان تحرير بنغازي بالكامل“.

وتوعد حفتر المسلحين في باقي مناطق ليبيا، قائلًا: ”ليستعد باقي الجماعات الإرهابية في باقي المدن الليبية أينما كانت لخيارين لا ثالث لهما إما الموت أو الاستسلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com