السودان يتواصل مع إدارة ترامب لرفعه من قائمة ”رعاة الإرهاب“  – إرم نيوز‬‎

السودان يتواصل مع إدارة ترامب لرفعه من قائمة ”رعاة الإرهاب“ 

السودان يتواصل مع إدارة ترامب لرفعه من قائمة ”رعاة الإرهاب“ 
Sudanese President Omar al-Bashir addresses the parliament about national dialogue talks, on October 19, 2015 in Khartoum. AFP PHOTO/ ASHRAF SHAZLY (Photo credit should read ASHRAF SHAZLY/AFP/Getty Images)

المصدر: الخرطوم – إرم نيوز

أعلنت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الأربعاء، أنها  متواصلة مع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، في مسعى لرفع الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقال محمد عيسى إيدام، مدير إدارة الشؤون الأمريكية في الوزاة، إن الاتصالات الدؤوبة ما زالت مستمرة مع الإدارة الأمريكية الجديدة إلى حين شطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضاف المسؤول السوداني في تصريحات خلال ندوة بعنوان ”رفع العقوبات الأمريكية عن السودان وأثره في واقع التعليم العالي بالبلاد“ لدينا قنوات تواصل مع إدارة دونالد ترامب، قبل أدائه للقسم رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية.

وشدد على حرص بلاده على ”تنفيذ ما التزمت به تجاه تحقيق السلام، والتعاطي الإيجابي مع واشنطن فيما يتعلق بمكافحة الهجرة غير الشرعية والقضايا الأخرى“.

وأعلنت واشنطن في 13 يناير/ كانون الثاني الجاري، رفع بعض العقوبات الاقتصادية التي كانت قد فرضتها على السودان قبل 20 عامًا، من بينها تجميد أصول، وذلك كرد على تعاون الخرطوم في محاربة الجماعات ”الإرهابية“.

من جهتها أشارت المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في السودان كارولين شنايدر، خلال الندوة، إلى أن العلاقات الأمريكية السودانية تتنامى في أعقاب رفع العقوبات الاقتصادية عن الخرطوم.

وأكدت شنايدر، أن زيارة 12 من مدراء الجامعات السودانية، برفقة وكيل وزارة التعليم العالي السوداني، إلى أمريكا الأسبوع الماضي تعتبر انفتاحًا حقيقيًا للعلاقات الثنائية بين البلدين.

ونوهت إلى أن المجال مفتوح حاليًا للأستاذة والباحثين والأكاديميين والطلاب للاستفادة من المنح الدراسية المقدمة من 40 جامعة أمريكية.

من جانبها، قالت وزيرة التعليم والبحث العلمي، سمية أبو كشوة، إن السودان عانى كثيرًا بسبب العقوبات الاقتصادية خاصة في مسألة تحويل الرسوم الدراسية ونفقات السكن والإعاشة للطلاب السودانيين بسبب حظر التحويلات البنكية.

وأبدت الوزيرة قلقًا بالغًا من انقطاع تبادل أعضاء هيئة التدريس بين أمريكا والسودان طيلة السنوات الماضية، لكنها توقعت تبادل الخبرات بصورة كبيرة ومؤسسية في المستقبل.

وأضافت أن الحظر كان كالسجن، ونتطلع إلى التفكير في المرحلة المقبلة بشكل أفضل، وننظر إلى المستقبل بتفاؤل مع رغبتنا في إقامة علاقات وثيقة وودية مع أمريكا.

وأدرجت الولايات المتحدة السودان في قائمة ”الدول الراعية للإرهاب“ منذ 1993، وفرضت عليه عقوبات اقتصادية قاسية منذ 1997.

وتم تشديد العقوبات بين عامي 2005 و2006، بسبب الحرب الأهلية التي اندلعت بإقليم دارفور غربي السودان عام 2003. واكتفت واشنطن برفع بعض العقوبات مؤخرًا، غير أنها أبقت على اسم السودان ضمن قائمة الدول ”الراعية للإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com