الانتخابات التشريعية بالجزائر.. حزب مقاطع يرفض تهديده بالحل إن لم يشارك – إرم نيوز‬‎

الانتخابات التشريعية بالجزائر.. حزب مقاطع يرفض تهديده بالحل إن لم يشارك

الانتخابات التشريعية بالجزائر.. حزب مقاطع يرفض تهديده بالحل إن لم يشارك

المصدر: جلال مناد– إرم نيوز

هاجم علي بن فليس رئيس حزب ”طلائع الحريات“ ومنافس بوتفليقة في موعدين رئاسيين، الحكومة الجزائرية عقب تلقيه تهديدات بالحل على خلفية مقاطعته الانتخابات التشريعية المقررة في الرابع من شهر مايو/ أيار المقبل، في وقت قررت فيه غالبية الأحزاب المشاركة رغم معارضتها لآليات تنظيم العملية الانتخابية.

ورسم حزب ”طلائع الحريات“ صورة قاتمة السواد لوضع الحريات في البلد، معتبرًا أن إنشاء الأحزاب السياسية ”ليس صدقة تمنُّ بها السلطة على المواطنة أو المواطن وإنّما هو حق دستوري وحق التزمت الجزائر باحترامه في تعهداتها الدولية وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يمثل أول اتفاقية دولية انضمت إليها الدولة الجزائرية المستقلة“.

وتابع بن فليس في بيانه الحاد أنه ”يتوجب على حكامنا العودة إلى صوابهم والتيقن من أن الاستحقاق التشريعي المقبل الذي يمثل الكثير بالنسبة لهم هو استحقاق لا يرقى إلى المستويات من الأهمية التي يولونه إياها لدى كل القلقين والمنشغلين أكثر بالتحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تهدد الدولة الوطنية“.

وأعلن رفضه بشدة للتوجه الذي تكرس له الحكومة بشأن تحضيرها لسن إجراءات جديدة من بينها تعديل قانون الجمعيات السياسية على ضوء دعوة أحزاب إلى مقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة، مضيفًا أن هذا القرار ”كان موجعًا بالنسبة للنظام السياسي القائم“.

واشتكى البيان من تعرض حزب ”طلائع الحريات“ ورئيسه علي بن فليس لما وصفها بـ“حملة شبه رسمية مأمورة وها هو وزير الداخلية ينضم إلى الحملة المغرضة والمشينة بتصريحات أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها مؤسفة ومحبطة في وجه المستويات التي وصل إليها الحس بالمسؤولية والجدية في التكفل بالشأن العام“.

وعلى الرغم من أن حكومة بوتفليقة قد نجحت في إقناع خصومها من العلمانيين والإسلاميين بضرورة المشاركة في الانتخابات المقبلة، إلا أن مقاطعة حزبي ”جيل جديد“ و“طلائع الحريات“ لهذا الموعد السياسي تشكل هاجسًا للسلطات التي تتخوف من تحدّي العزوف الانتخابي وهو ما عبّر عنه وزير الداخلية نور الدين بدوي في اجتماعات رسمية مع ولاة ورؤساء الأقاليم المحلية في الولايات إذ دعاهم إلى التجند لتحقيق نسبة مشاركة مُرضية في برلمانات الربيع المقبل.

وقال الوزير في اجتماعه بمسؤولين محليين ونواب بالبرلمان، إن ”إعطاء ديناميكية للحياة السياسية هو من مسؤولية الأحزاب السياسية“،  داعيًا إلى  ”تمرير رسائل قوية للعالم خلال الانتخابات التشريعية ثم المحلية، مفادها أننا أقوياء وأن الجزائر ضامنة لمستقبلها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com