وزير الداخلية الأردني يرفض الكشف عن جنسية منفذي هجوم الكرك

وزير الداخلية الأردني يرفض الكشف عن...

الناطق باسم الحكومة الأردنية يصف حديث البعض عن نقص الذخيرة لدى عناصر الأمن خلال المواجهات بمعول هدم.

المصدر: عمان - إرم نيوز

قال وزير الداخلية الأردني سلامة حماد، اليوم الإثنين، إن منفذي هجوم الكرك كانوا يخططون لمزيدٍ من الهجمات، رافضًا الكشف عن جنسياتهم.

جاء ذلك خلال مؤتمر مشترك مع الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، للحديث عن العملية التي وقعت أمس الأحد في محافظة الكرك جنوب المملكة.

وأضاف حماد، أنه ”لم يتضح أن الهجوم في الكرك يعود لخلايا نائمة وهذا الأمر متروك للتحقيقات“، مضيفًا ”اجتهادي أن حجم الأسلحة والمتفجرات يشير إلى أن الكرك لم تكن المستهدفة وحدها بل الأردن كله“ حيث أن المسلحين ”كانوا يهدفون إلى ضرب استقرار المملكة“.

وتعليقًا على تأخر وصول إمدادات الدعم للقوات الأمنية في الكرك، نفى حماد وجود أي تأخير في الإسناد، قائلًا: ”لا يمكن أن نتعامل مع الحادثة بمبدأ الفزعة“.

وأضاف ”عندما دخلت القوات الأمنية إلى الكرك تعاملت مع المجرمين بطريقة حرفية وسقط في الاقتحام شهداء ومصابون من قوات الدرك“.

ومن جهته، قال المومني إنه ”ما زلنا نتابع خيوط ما حدث يوم أمس، وأعتذر عن الحديث حول أي تفصيل قد يؤثر على هذه الخيوط والمتابعات“.

واعتبر أن ”حديث البعض عن نقص الذخيرة في ظل استمرار العمليات، معول هدم، ولم يكن من المفترض أن يقولوا ذلك“.

وأشار إلى أن ”قلة قليلة من بعض وسائل الإعلام أخذت تصريحات من جهات غير رسمية وبثتها على أنها تصاريح مؤكدة وهذا ليس مهنيًا وليس دقيقًا، مضيفًا ”شاهدنا ظاهرة المواطن الصحفي في أحداث الكرك أمس ولكنها كانت لبث اللوم والنقد وليس بثًا للخير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com