هجوم الكرك.. كيف ساهم مواطن يمني في إنقاذ الأردن بالصدفة؟ (فيديو)

هجوم الكرك.. كيف ساهم مواطن يمني في إنقاذ الأردن بالصدفة؟ (فيديو)

المصدر: عمان – إرم نيوز

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لشاهد عيان كان أول من شاهد والتقى الخلية المسلحة التي اشتبكت مع الأجهزة الأمنية الأردنية في محافظة الكرك جنوب الأردن.

وتكشف هذه الرواية دور مواطن يمني في كشف عناصر الخلية، حيث بدا أنه أول من أبلغ عن انفجار وقع على ما يبدو بالخطأ داخل الشقة التي كان يختبئ فيها المسلحون مع كمية كبيرة من المتفجرات.

(شاهد أيضا : فيديو يظهر منفذي عملية الكرك جنوب الأردن)

وهذا الدور الذي لعبه هذا المواطن اليمني -لم تكشف معلومات أكثر عن هويته- ربما أنقذ الأردن من مخططات الخلية التي كانت على ما يبدو تحضر لهجوم كبير.

وبدا من كلام الشاهد بالفيديو أنه صاحب الشقة التي كان يختبئ بها المسلحون أو له علاقة بالمالك، إذ تحدث عن أن المجموعة ”صارلهم شهر مستأجرين عندنا.“

وبدأ الشاهد الذي لم يظهر في الفيديو إنما سمع صوته فقط، مستعرضا بداية الأحداث في الشقة التي كانت الخلية استأجرتها في منطقة القطرانة بالكرك، بالقول “ حكى معي اليمني أنو صار انفجار بالشقة“.

وأضاف: ”فتوجهت إليهم كي أطمئن عليهم، فدخلت عليهم الشقة وقد كان الباب الرئيسي للشقة مخلوعا من شدة الانفجار“.

وأردف الشاهد الذي لم يذكر اسمه وكان يتحدث إلى شخص آخر عن مجريات الأحداث ”عندما دخلت إلى الشقة لأطمئن على من فيها، قام أحد عناصر المجموعة بإغلاق باب الغرفة التي كانوا يتواجدون فيها في وجهي بحجة أن فيها ”عورة“ أي يقصد امرأة“.

وواصل الشاهد روايته قائلا ”عندها استفسرت منهم عما جرى، فقال لي ذلك الشخص إن أسطوانة غاز انفجرت في الشقة والأمور مسيطر عليها، فطلبت منهم النزول إلى الشارع حرصا على سلامتهم، لكنهم رفضوا، فنزلت أنا من الشقة غير مقتنع بروايتهم لأني شممت رائحة بارود يتسرب من الشقة، فقمت بالاتصال على الأجهزة الأمنية للتحقق مما يجري في الشقة“.

وتابع الشاهد في سرد الأحداث الأولية ”بالفعل جاء ثلاثة من أفراد الأجهزة الأمنية وقاموا بالصعود إلى الشقة للتحقق مما يجري، وعندما دخلوا إلى الشقة فإذا بعناصر الخلية يطلقون النار على أفراد الأجهزة الأمنية، فقتلوا أحد الأفراد بإطلاق سبع رصاصات على صدره، عندها قمنا بالفرار من الشقة“.

وأضاف شاهد العيان ”نزلت أنا وأحد أفراد الأجهزة الأمنية إلى الشارع، وإذا بعناصر الخلية ينزلون من الشقة وبدؤوا بإطلاق النار على رجل الأمن الذي أصيب بكتفه، ومن ثم قاموا بسرقة سيارة شقيقي ولاذوا بها بالفرار إلى قلعة الكرك“.

من ناحيته، أعلن الأمن الأردني فجر الاثنين، انتهاء العملية الأمنية في قلعة الكرك وقتل 4 مسلحين هم كامل عدد الخلية التي تحصنت داخل القلعة، بعد ساعات من تبادل لإطلاق النار بين الطرفين.

وعثر الأمن على أحزمة ناسفة وأسلحة وكميات كبيرة من المتفجرات في مخبأ المسلحين.

ولم يذكر البيان هوية المسلحين أو إن كانوا ينتمون إلى أي جماعة متشددة.

وقال الأمن في بيانه إن امرأة كندية وثلاثة مدنيين آخرين وخمسة ضباط شرطة، قتلوا خلال تبادل إطلاق النار بين المسلحين وقوات الأمن. ونقل 29 شخصا آخرون على الأقل إلى المستشفى بينهم إصابات خطيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة