شوارع خالية في اليوم الثالث للعصيان المدني بالسودان.. والبشير: فَشِل مليون بالمائة – إرم نيوز‬‎

شوارع خالية في اليوم الثالث للعصيان المدني بالسودان.. والبشير: فَشِل مليون بالمائة

شوارع خالية في اليوم الثالث للعصيان المدني بالسودان..  والبشير: فَشِل مليون بالمائة

المصدر: الخرطوم - إرم نيوز

صادرت السلطات السودانية، صباح اليوم الثلاثاء، جميع نسخ 4 صحف سياسية على خلفية تغطيتها للعصيان المدني الذي دعت إليه المعارضة الأحد الماضي احتجاجًا على قرارات حكومية ترفع أسعار المواد الأساسية وتعريفات الأدوية، ورسوم الماء والكهرباء، فيما وصف الرئيس السوداني العصيان بالفاشل.

وأصدرت السلطات السودانية الاثنين قراراً بمصادرة صحيفتيْن، وأمرت بوقف بث قناة أم درمان الفضائية الخاصة بحجة عدم حصولها على ترخيص للعمل، وهو ما نفاه مالكو القناة.

ومع دخول العصيان المدني يومه الثالث والأخير، تناقل نشطاء سودانيون صورا قالوا إنها تظهر شوارع خالية مما يعكس نجاح الاحتجاج بحسب رأيهم.

من جهته اعتبر الرئيس السوداني عمر البشير، أن العصيان المدني كان فاشلاً بنسبة مليون في المئة.

وأضاف، خلال حديث مع صحفية ”الخليج“ الإماراتية، أن ارتفاع الأسعار الأخير كان نتيجة خطأ الجهات المختصة، وأن بلاده في حاجة إلى برنامج إصلاح اقتصادي.

وأكد البشير أن الأسعار في السودان مازالت أقل كثيراً مقارنة بدول الجوار، مشيراً إلى أنه على الرغم من أن السودان فقد 90% من عوائد العملة الأجنبية من النفط عقب انفصال الجنوب، فإن معدل التضخم هبط إلى 13% بعد أن كان قد لامس سقف الـ60%.

وفي سياق متصل، أعلنت محاميات سودانيات من غرفة عمليات محاميات بلا حدود عن استعدادهن لدفاع عن عشرات النشطاء وأعضاء في أحزاب معارضة اعتقلتهم السلطات السودانية بتهمة  التحريض على العصيان المدني.

ورغم تقليل الحكومة السودانية من حجم تأثير العصيان المدني المُعلن، إلا أن قرارات وصفها المحتجّون بالخجولة بدأت تصدر للتخفيف من حدة التوتّر، حيث  دعت وزارة الصحة لتخفيض أسعار أدوية الأمراض المزمنة، ووقعت مع الأمم المتحدة اتفاقًا للحصول على أدوية منقذة للحياة.

ويُرجّح متابعون للشأن السوداني نجاح العصيان المدني في ثني الحكومة عن بعض قراراتها، أو التخفيف منها على الأقل ، مؤكدين أنه إذا لم يحدث ذلك سيستمرّ الإضراب؛ خاصة أن الأسلوب الذي يتبعه المحتجّون وهو المكوث في البيوت والتحريض على ذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي أسلوب يتحمّل طول النفس، ويمنع الاحتكاك مع قوات الأمن.

وكانت الحكومة السودانية قد اتخذت  قرارات مماثلة العام 2013  لخفض الدعم على المحروقات، ما أدى إلى اندلاع احتجاجات أسفرت عن مقتل نحو مئتي شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com