وزير الخارجية السعودي: زيادة التواصل مع سوريا قد تمهد الطريق لعودتها إلى الجامعة العربية

وزير الخارجية السعودي: زيادة التواصل مع سوريا قد تمهد الطريق لعودتها إلى الجامعة العربية

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الثلاثاء، إن زيادة التواصل مع سوريا قد تمهد الطريق لعودتها إلى جامعة الدول العربية، لكن من السابق لأوانه في الوقت الحالي مناقشة مثل هذه الخطوة.

وأكد بن فرحان أن الإجماع يتزايد في العالم العربي على أن عزل سوريا لا يجدي وأن الحوار مع دمشق ضروري، خاصة لمعالجة الوضع الإنساني هناك، بحسب ما أوردته وكالة رويترز.

وقال للصحفيين في لندن: "الحوار من أجل معالجة هذه المخاوف ضروري. وقد يؤدي ذلك في النهاية إلى عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية وما إلى ذلك. لكن في الوقت الحالي أعتقد أن من السابق لأوانه مناقشة هذا الأمر".

أخبار ذات صلة
الأولى لدمشق منذ 2011.. وزير خارجية مصر يزور سوريا وتركيا

واستضافت الجزائر أول قمة عربية بعد جائحة كوفيد-19 في نوفمبر/ تشرين الثاني، غير أن دمشق لم تشارك.

وستستضيف السعودية القمة العربية هذا العام. وردا على سؤال عما إذا كانت سوريا ستُدعى لحضور القمة، قال الأمير فيصل: "أعتقد أنه من السابق لأوانه الحديث عن ذلك".

وأضاف: "لكن يمكنني القول... إن هناك توافقا في الآراء في العالم العربي، وإن الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر. وهذا يعني أنه يتعين علينا إيجاد سبيل لتجاوزه".

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com