الرئاسة وقانون الانتخاب.. معضلتان تعرقلان الحوار الوطني اللبناني

الرئاسة وقانون الانتخاب.. معضلتان تعرقلان الحوار الوطني اللبناني

المصدر: بيروت - إرم نيوز

يحاول زعماء سياسيون كبار في لبنان الخروج بحلول ناجعة وسريعة لمشاكل البلد المتأزمة، خلال جلسة حوار وطني، تستمر ثلاثة أيام، لمناقشة المأزق السياسي الذي يصيب البلاد بحالة من الشلل لتظل بلا رئيس منذ أكثر من عامين.

وتبحث هذه الجلسة، التي دعا لعقدها رئيس مجلس النواب نبيه بري، الفراغ الرئاسي في البلاد إضافة إلى قانون جديد للانتخابات البرلمانية.

وأكد وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس الحاجة إلى الخروج بنتائج في نهاية الجلسة والمتوقع أن يكون بعد ظهر غد الخميس المقبل.

وقال لدى مغادرته اجتماع أمس الثلاثاء: ”بعد 3 أيام حوار يفترض الخروج بنتائج، لأن الأخطار اللتي تحيط بلبنان هي أكبر من انتظار حل الخلافات، لذلك يحاول المجتمعون اقتراح أفكار جديدة“.

لكن نائب البرلمان اللبناني عن كتلة حزب الله علي فياض قال إن الحوار لم يأتِ بنتائج جديدة حتى الآن، وقال: ”برأيي أن الجلسة لم تأتِ بجديد من حيث النتائج رغم جديتها“.

وأضاف: ”جرى الاتفاق على نقطتين الأولى هي التأكيد على اتفاق الطائف والثانية وجوب بدء تنفيذ هذا الاتفاق بانتخاب رئيس، مهما تكن طبيعته من الناحية التطبيقية العملية“.

وبموجب اتفاق الطائف لاقتسام السلطة في لبنان، الموقع العام 1989 لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد، يتعين أن يكون الرئيس مارونياً مسيحياً.

وتعيش لبنان بدون رئيس للبلاد منذ انتهاء فترة حكم الرئيس السابق ميشال سليمان في مايو/ أيار 2014.

ويأتي القانون الانتخابي الجديد في صدارة الموضوعات التي يناقشها المشاركون في جلسة الحوار الوطني، إلى جانب بحث الفراغ الرئاسي.

وقال وزير الخارجية والمغتربين ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل: ”نحن بموضوع قانون الانتخاب قلنا إننا من جهتنا لن نقبل بأي قانون انتخاب لا يكون له قاعدة واضحة ومعيار واحد“.

من جهته، اشار وزير السياحة ميشال فرعون إلى أن هناك استحقاقين داهمين، هما قانون الانتخاب ورئاسة الجمهورية ويجب حلهما خلال أشهر.

أما النائب طلال إرسلان، فأعلن ان الأجواء إيجابية، اليوم الأربعاء، وأفضل من اليوم الأول لجلسة الحوار، واستدرك قائلاً: ”كان هناك ثغرات تم خرقها، وقد تمحور البحث حول مجلس الشيوخ واللامركزية الإدارية، واذا استمرت النقاشات على هذا النحو فالامور متجهة نحو الافضل“.

وقال النائب سامي الجميل: ”إنجاز مهم تحقق اليوم تمثل بالتعاطي بجدية في مشروع اللامركزية، وسيحال إلى مجلس النواب للبحث“، مشددًا على أن ”الطبقة السياسة أثبتت فشلاً في إدارة الأزمات“.

وتسببت الأزمة السياسية بلبنان في تأجيل الانتخابات البرلمانية مرتين، وكان من المقرر أن تُجرى تلك الانتخابات في 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com