سخرية ”بشار الأسد“ من الرئيس السوري تجذب المتابعين – إرم نيوز‬‎

سخرية ”بشار الأسد“ من الرئيس السوري تجذب المتابعين

سخرية ”بشار الأسد“ من الرئيس السوري تجذب المتابعين
Syrian President Bashar al-Assad (C) talks to soldiers during a visit to Jobar, northeast of Damascus, in this handout photograph distributed by Syria's national news agency SANA on January 1, 2015. Al-Assad visited a district on the outskirts of Damascus and thanked soldiers fighting "in the face of terrorism", his office said on its Twitter account on Wednesday, posting pictures of the rare trip. The account said the visit took place in Jobar, northeast of Damascus, on the occasion of the New Year. The district came under heavy Syrian air force strikes on Wednesday according to the Britain-based Syrian Observatory for Human Rights, which monitors the nearly four-year conflict. REUTERS/SANA/Handout (SYRIA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS RELIGION CONFLICT TPX IMAGES OF THE DAY) ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS

المصدر: عبدالرحمن المقري- إرم نيوز

جذبت تغريدات ساخرة لحساب باسم الرئيس السوري بشار الأسد  آلاف المتابعين على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“.

ولا يفوت حساب بشار الأسد أي فرصة للسخرية من النظام السوري، ويتحدث في تغريداته بصيغة الآمر، كما لو أنه الأسد نفسه، ويصدر الأوامر للجيش والشبيحة عبر الصفحة.

ويركز الحساب على علاقات الأسد بإيران وروسيا، وينتقد ظهور رئيس النظام كخاضع ومؤتمر بأوامر الحليفين الحاضرين بقوة في الأزمة السورية، وبات محتواه مادة دسمة للنكات السياسية على الأسد، والمقربين منه.

وفي أحدث تغريداته يسخر حساب بشار الأسد ”الافتراضي“ من سقوط الطائرة الروسية قائلا “ قبل قليل أرسل لي بوتين رسالة تقول ”دخلنا إلى بلدك روس وسنخرج منها بلا روس“ .. لكن لم أفهم ماذا يقصد ؟“.

ويعلق في تغريدة أخرى على صورة الطيار الروسي، وهو بيد المعارضة السورية المسلحة بالقول ”هذا أحد الطيارين التابعين لميليشياتي تم إسقاط طائرته اليوم.. الشعب اعتقده ”بوكيمون“ فلاحقوه كي يصطادوه بهواتفهم“.

ويتابع صاحب الحساب عن كثب الوضع في حلب، ويعلق بسخرية لاذعة على تفاصيل يوميات المدينة المنكوبة؛ كهذه التدوينة التي يسخر فيها من الأسد ”غير صحيح أن المعارضة تقتحم ”حلب“ لأجل مقاتلتنا ودحرنا .. بل جاءوا لتسوية أوضاعهم بعد أن سمعوا بمرسوم العفو الذي أصدرته“.

ويشير في تغريدة أخرى إلى قرب نهاية نظام الأسد في حلب بقوله ”محافظ حلب طلب قبل قليل الاتصال بالإعلام السوري عبر تطبيق السكايب لأجل حض الناس على النزول للشارع“.

ويلخص صاحب الحساب في إحدى التغريدات الحضور الروسي الإيراني في سوريا حين يكتب ”في الدستور الجديد لسوريا ”كتبته روسيا“ أصبح ممكنا لشخص من أبوين غير سوريين أن يصبح رئيس جمهورية.. يعني اذا كنت إيرانيا نعطيك جنسية وتصبح رئيسا“.

ويجعل حساب ”الأسد“ من رجال نظامه مادة للسخرية، إذ نال وزير الخارجية وليد المعلم ومفتي سوريا أحمد حسون ووزير الأوقاف عبدالستار السيد ”نصيب الأسد“ من هذه التغريدات الساخرة.

ويدخل بشار الأسد ”الافتراضي“ في التفاصيل الخاصة لأسرة الأسد، ويعلق على صوره في طلعاته الإعلامية النادرة، أو مع الجيش، أو خلال صلاة الأعياد.

ويعلق على صورته الشهيرة أثناء الإفطار مع جنود من جيش النظام متهكما ”صحيح أن الطعام كان سيئ الجودة ولا يليق برئيس جمهورية لكن يبقى أفضل من العلف الذي تحضره أسماء (زوجته) يوميا والذي تسميه طعاما“.

وكتب تعليقا على صورة نشرها لجندي روسي بجانب كلبه ”سيبقى جنودي يحمون الوطن جنبا إلى جنبا للجندي الروسي الذي يقف على اليسار“.

وأنشأ هذا الحساب شخص مجهول عام 2011 بعد الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس السوري، ويبدو أن صاحبه يملك حسابا آخر باسم زوجة بشار أسماء الأسد، ويتبادلان إعادة بث التغريدات في نفس المنحى كما لو كانا زوجين حقيقيين، كما يوجد حساب آخر لوالده حافظ الأسد يتبادل معه الآراء السياسية والنكات والنصائح.

ويدلي صاحب الحساب بآرائه في كافة الملفات السياسية بشكل ساخر، دون أن يبدو له موقف محدد يمكن من خلاله تصنيفه سياسيا أو ايديولوجيا سوى معارضته وبغضه لبشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com