روسيا: الضربات الأمريكية في ليبيا ”غير قانونية“ – إرم نيوز‬‎

روسيا: الضربات الأمريكية في ليبيا ”غير قانونية“

روسيا: الضربات الأمريكية  في ليبيا ”غير قانونية“

المصدر: طرابلس - إرم نيوز

انتقد السفير الروسي في ليبيا، إيفان مولوتكوف، الضربات الجوية الأمريكية ضد مواقع لتنظيم ”داعش“ في مدينة سرت الليبية، معتبراً أنها ”تفتقر للأسس القانونية“، مطالبًا باتخاذ قرار من مجلس الأمن في هذا الشأن.

ونقلت وكالة ”أنترفاكس“ الروسية، عن مولوتكوف، اليوم الثلاثاء، قوله إن ”تلك الضربات تفتقر إلى الأسس القانونية“.

وأمس الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها نفذت ضربات جوية ”محددة“ ضد أهداف لـ“داعش“ في مدينة سرت ”بناء على طلب من حكومة الوفاق الوطني“ برئاسة فايز السراج، وهو ما أكدته الأخيرة في وقت سابق.

وقال بيان صادر عن المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك، ”اليوم وبطلب من حكومة الوفاق الوطني، نفذ جيش الولايات المتحدة ضربات جوية محددة ضد داعش في سرت، لدعم القوات التابعة لحكومة الوفاق الساعية لهزيمة التنظيم في معقله الرئيس في البلاد“.

وفي هذا الصدد، اعتبر السفير الروسي أن توجيه ضربات إلى إرهابيين في ليبيا أمر ”يحتاج إلى اتخاذ قرار من مجلس الأمن الدولي“، رافضاً التعليق على إمكانية قيام بلاده بتوجيه ضربات ضد مواقع ”داعش“ في ليبيا في حال حصول موسكو على طلب في هذا الشأن.

في المقابل، رفض ممثل في الخارجية الأمريكية في تصريح للوكالة نفسها، دون أن تذكر اسمه، اتهامات مولوتكوف.

وقال ”تستطيع الولايات المتحدة أن تستخدم القوة ضد تنظيم داعش في ليبيا، وذلك بمثابة إجراءات دفاعية ذاتية في إطار النزاع المسلح المستمر مع التنظيم“.

ولاقت الضربات الأمريكية على مواقع لـ“داعش“ في سرت، والتي يسيطر عليها منذ عام ونصف، ترحيباً من قوات ”البنيان المرصوص“ الموالية لحكومة الوفاق والتي تقاتل التنظيم في المنطقة، لكنها فتحت الباب أمام جدوى التدخل العسكري الأجنبي في البلاد، خاصة بعد مقتل 3عسكريين فرنسيين قبل أيام، في حادث إسقاط طائرة شرقي البلاد، كانوا يساعدون قوات جيش برلمان طبرق في حربها على تنظيمي ”أنصار الشريعة“ و“داعش “ و كتائب ثورية هناك.

و نفذت الولايات المتحدة الأمريكية ضربات جوية مماثلة في 19 فبراير/ شباط الماضي استهدف معسكراً  لـ“داعش“ في مدينة صبراته غربي البلاد، ما أسفر عن مقتل نحو 50 مسلحاً من التنظيم.

وقبل التدخل العسكري الأمريكي، بأيام، أعلنت فرنسا مقتل 3 من جنودها كانوا يقومون بعمليات استخباراتية في تحطّم مروحيتهم في بنغازي شرقي ليبيا، في إعلان يُقر بوجود قوات فرنسية في هذا البلد، وهو ما عبرت حكومة الوفاق حينها، عن استيائها وغضبها تجاهه، واعتبرته ”تدخلاً سافراً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com