مقتل 9 أشخاص بعد تجدد الاشتباكات في جنوب السودان – إرم نيوز‬‎

مقتل 9 أشخاص بعد تجدد الاشتباكات في جنوب السودان

مقتل 9 أشخاص بعد تجدد الاشتباكات في جنوب السودان

المصدر: جوبا- إرم نيوز

قال متحدث باسم النائب السابق لرئيس جنوب السودان، ريك مشار، اليوم الإثنين إن 9 أشخاص على الأقل قتلوا أمس الأحد خلال تجددت الاشتباكات بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وقوات منافسه مشار. حيث نصبت قوات مشار كمينًا لمركبة تقل قوات حكومية في مقاطعة لينيا في ولاية الاستوائية الوسطى.

وبحسب نيارجي جيرمليلي رومان، نائب المتحدث باسم مشار، “ قامت القوات الحكومية بمهاجمة موقعنا لكن قواتنا، الحركة الشعبية لتحرير السودان، وهو فصيل المعارضة،- تمكنت من استعادة السيطرة على المنطقة التي تدعى ماجيلا وتقع بين واندوروبا وكاتيجيري“.

وهون المتحدث العسكري الحكومي، لول رواي كوانج، من شأن الاشتباكات التي وقعت مطلع الأسبوع الجاري، قائلاً، إن ”قتالاً محدودًا“ نشب بين الحركة الشعبية لتحرير السودان وقوات مشار، والقوات الحكومية.

وقال كوانج، ”اشتبكنا معهم وحاولوا إبداء مقاومة، لكن في نهاية الأمر تغلبنا عليهم وفروا إلى مواقع مختلفة“.

واتهم كوانج، الحركة الشعبية لتحرير السودان، بقصف مواقع عسكرية حكومية في بلدة ناصر في ولاية أعالي النيل. في حين قالت المعارضة، إن الحركة الشعبية لتحرير السودان هي التي قصفت مواقعها.

ولم يتحدث ريك مشار، علنا منذ أن أقاله سلفا كير، وعين نائبًا آخرًا بدلاً منه في الأسبوع الماضي.

وفي إشارة أخرى، إلى المشكلات التي تواجه اتفاق السلام. استقال لام أكول زعيم حركة التغيير الديمقراطي من منصب وزير الزراعة الذي تولاه بعد أن شكل كير حكومة وحدة جديدة بعد إبرام اتفاق السلام.

وقال أكول في مؤتمر صحفي، في أديس أبابا، عاصمة اثيوبيا المجاورة اليوم الاثنين، ”قرر أحد الأطراف إلغاء اتفاق السلام“.

وقالت الولايات المتحدة مطلع هذا الأسبوع، إنها تلقت ”تقارير مزعجة“ عن تجدد العنف في جنوب السودان، وإن الأمم المتحدة تدرس فرض حظر على السلاح.

ويخوض ريك مشار، والحركة الشعبية لتحرير السودان، معارك متقطعة منذ أكثر من عامين ضد أنصار سلفا كير. وكان قد عاد إلى العاصمة جوبا في ابريل/ نيسان الماضي بعد اتفاق سلام هش، لكنه غادر مرة أخرى عندما اندلعت اشتباكات جديدة في جنوب السودان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com