الجزائر تطيح بعصابة اخترقت الشرطة ولفقت تهمة لصحافي

الجزائر تطيح بعصابة اخترقت الشرطة ولفقت تهمة لصحافي

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

اعتقلت قوات الأمن الجزائرية، الاثنين، مسؤولًا رفيعًا في قطاع الصناعة والتجارة وشرطيًا، على خلفية قيادتهما ”عصابة إجرامية“ مكونة من مسؤولين نافذين في هيئات رسمية، وتلفيقهما تهمة الاتجار بالمخدرات لمدير تحرير صحيفة ”الصريح“ المحلية.

وكشف مصدر مقرب من الضحية، الذي تعرض مكتبه لعملية اقتحام، الأحد الماضي، من طرف مجموعة من عناصر أمنية بزي غير رسمي، اعتدوا عليه  بالضرب قبل محاولة اقتياده إلى وجهة مجهولة على أساس أنها مقر تابع للمخابرات.

وأضاف المصدر، لـ“إرم نيوز“، أن ”جهاز الشرطة اعتقل أحد منتسبيه للتحقيق معه وصدر في حقه قرار بالعزل من منصبه بعد اعترافه بالجرم الذي ارتكبه بتحريض مباشر من رئيس غرفة التجارة والصناعة سيبوس في عنابة، وهو الذي مثّل الجزائر في تظاهرات دولية وإقليمية عديدة“.

وبحسب التحريات الأمنية، فإن ”المسؤول النافذ في قطاع المال والأعمال شرق الجزائر، كلف مساعده بتأمين كمية من المخدرات، حتى ينسج سيناريو بالتعاون مع الشرطي الموقوف، للإيقاع بالصحافي الضحية كمتهم بجناية الاتجار بالمخدرات“.

من جانبه، أوفد المدير العام للأمن الجزائري، لجنة تحقيق إلى مدينة عنابة، تتكون من ضباط في الشرطة لكشف ملابسات اختراق الجهاز الأمني من طرف تجار مخدرات ورجال أعمال ومسؤولين نافذين تمكنوا من توظيف أمنيين في حرب تصفية حسابات، بحسب المصدر.

وقال المصدر إن ”المسؤول التنفيذي الذي يشرف على تنظيم تظاهرات اقتصادية مرموقة ويتعاون مع رجال أعمال كبار، انزعج من كتابات الصحافي، خميس غانم، حول تورطه في ملفات فساد وفضائح أضرّت باقتصاد البلاد“.

وردًا على الحادثة، نظم ساسة وصحافيون وناشطون في هيئات المجتمع المدني، مظاهرة أمام مقر صحيفة ”الصريح“، احتجاجًا على ”تنامي دور المافيا، ومحاولات تكميم الأفواه، واستهداف وسيلة إعلامية بعد تحالف مشبوه بين تجار مخدرات ومسؤولين ومتعاملين اقتصاديين“، على حد تعبيرهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة