4 انتحاريين ينفذون هجمات جديدة في بلدة القاع اللبنانية (صور)

4 انتحاريين ينفذون هجمات جديدة في بلدة القاع اللبنانية (صور)
Lebanese army soldiers and policemen secure the area at the site where suicide bomb attacks took place in the Christian village of Qaa, in the Bekaa valley, Lebanon June 27, 2016. REUTERS/Hassan Abdallah

المصدر: بيروت - إرم نيوز

أفادت مصادر إعلامية لبنانية أن عدة انفجارات ضربت بلدة “القاع” اللبنانية، مساء اليوم الإثنين، مجدداً، بعدما كانت قد تعرضت لأربعة تفجيرات انتحارية فجر اليوم نفذها انتحاريون بأحزمة ناسفة.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن التفجيرات الجديدة، التي وقعت قرب كنيسة مار الياس، أسفرت عن وقوع عدد من الضحايا، فيما هرعت قوات الأمن والإسعاف لمكان الانفجارات لمعاينة الحادث وتقديم الدعم اللازم، في حين أوعز وزير الصحة وائل أبو فاعور إلى كل المستشفيات في المنطقة باستقبال الجرحى على نفقة الوزارة.

وأوضحت الوكالة أن 4 انتحاريين جدد فجروا أنفسهم قرب كنيسة بلدة القاع وهم يصرخون “الله اكبر”، فيما أكد رئيس بلدية القاع بشير مطر وقوع 5 انفجارات انتحارية خلال بعض الوقت، ووصف الوضع بالخطير جداً، وأفاد عن سقوط عدد من الضحايا.

وأفاد الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتاني أن الحصيلة الأولية للضحايا تشير إلى وقوع 8 إصابات إحداها خطرة في تلك التفجيرات، في حين قالت مصادر طبية إن 15 شخصاً على الأقل أصيبوا في الهجوم الذي وقع في القرية المسيحية الواقعة على الحدود مع سوريا.

وتباعاً، أصدر محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر قراراً يمنع بموجبه منع تجول النازحين السوريين في منطقة القاع ورأس بعلبك، في وقت أعلنت فيه قيادة الجيش أهالي البلدة الى عدم التجمع في أي مكان داخلها، والتجاوب التام مع الإجراءات الأمنية التي تنفذها قوى الجيش للحفاظ على سلامتهم.

وينفذ الجيش اللبناني ضربات مدفعية نحو جرود البلدة يواكبها برمايات لقنابل مضيئة بغاية كشف اية تحركات مشبوهة للمن وصفهم بـ “الإرهابيين”، في حين أعلن الجيش لاحقاً العثور على قنابل يدوية في الاماكن التي فجر فيها الانتحاريين نفسيهما في البلدة.

وأصدر الجيش اللبناني بياناً توضيحياً حول الأحداث جاء فيه: “أقدم أحد الإنتحاريين الذي كان يستقل دراجة نارية على رمي قنبلة يدوية بإتجاه تجمع للمواطنين أمام كنيسة البلدة، ثم فجر نفسه بحزام ناسف، تلاه إقدام شخص ثانٍ يستقل دراجة على تفجير نفسه في المكان المذكور”.

وأضاف البيان: “أقدم شخصان آخران على محاولة تفجير نفسيهما، حيث طاردت وحدة من مخابرات الجيش أحدهما ما اضطره إلى تفجير نفسه دون إصابة أحد، فيما حاول الانتحاري الآخر تفجير نفسه بأحد المراكز العسكرية، إلا أنه استُهدف من قبل العناصر ما اضطره أيضاً إلى تفجير نفسه دون التسبب بإيذاء أحد”.

يأتي ذلك في ظل حديث عن انتشار أمني مكثف من قبل عناصر مسلحة قال سكان محليون إنهم من “اللجان الشعبية” من أبناء القاع، وقد عاونوا عناصر فوج المجوقل في الجيش اللبناني خلال عمليات البحث داخل البلدة عن مسلحين ربما يكونوا متوارين عن الأنظار.

CBURHMDKWR

LRLOXFMRJH

GJUOAIZDOJ

GJUOAIZDOJ3554255

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع