المعارضة السورية تشن هجومًا موسعًا ضد داعش في ريف درعا

المعارضة السورية تشن هجومًا موسعًا ضد داعش في ريف درعا

المصدر: درعا – إرم نيوز

شنت  فصائل معارضة مسلحة، اليوم الجمعة، عملية عسكرية موسّعة استهدفت مناطق سيطرة لواء ”شهداء اليرموك“ التابع لتنظيم داعش في ريف درعا الغربي، جنوب سوريا، بحسب قيادي ميداني.

وقال أبو غيث البدوي، القيادي العسكري في لواء ”المهاجرين والأنصار“ التابع للجبهة الجنوبية وهي تشكيل يضم جميع فصائل الجيش الحر في الجنوب السوري، إن ”فصائل المعارضة، بدأت العملية باستهداف خطوط المواجهة ومراكز القيادة، ومواقع تمركز الآليات العسكرية للواء اليرموك“.

وتابع القيادي في تصريح صحافي، ”كما تدور مواجهات عنيفة بين مقاتلي الطرفين على أطراف بلدة عين ذكر، الخاضعة لسيطرة اللواء في الريف الغربي“، مؤكدًا أن ”الهجوم، يعتبر الأول من نوعه من حيث الحجم، وذلك لاستعادة البلدات الخاضعة لسيطرة داعش، في منطقة حوض اليرموك الحدودية مع الأردن“.

وشدد البدوي الذي يُشرف على جزء من العملية العسكرية ضد اللواء، على أن ”فصائل المعارضة تتبع في هذه المعركة استراتيجية عسكرية جديدة تختلف عن سابقاتها من محاولات تمت خلال الشهرين الماضيين“.

ويأتي ذلك في وقت، شددت فيه فصائل الجيش السوري الحر وحركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة، للشهر الثالث على التوالي، من حصارها لمنطقة ”وادي اليرموك“ الخاضعة لسيطرة لواء ”شهداء اليرموك“، وتواصل منع إدخال المحروقات ومواد أخرى يستفيد منها اللواء في تحريك قواته وآلياته العسكرية.

يُذكر أن فصائل المعارضة شنّت مؤخرًا محاولات عديدة للتقدم نحو مناطق سيطرة تنظيم داعش في ريف درعا الغربي، إلا أنها لم تحقق تقدمًا يذكر، بسبب وعورة المنطقة جغرافيًا، وشراسة المعارك التي كانت تدور على محاورة عدة.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أنها علمت بمرور أكثر من 200 مسلح للانضمام إلى جبهة النصرة فى سوريا عبر الأراضي التركية. 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي أوردته وكالة ”انترفاكس“ الروسية للأنباء، إن ”أكثر من 200 مسلح عبروا من تركيا إلى الأراضي السورية عبر منطقة سكنية للانضمام إلى فرع جبهة النصرة في محافظة إدلب“. 

وأضافت زاخاروفا ”كما لوحظ في ذات الوقت حركة مرور كثيفة لحافلات برفقة حراس مسلحين لنقل ذخيرة الأسلحة إلى محافظتي حلب وإدلب القريبتين من الحدود التركية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com