خلال جلسة النطق بالأحكام
خلال جلسة النطق بالأحكاممتداولة

محكمة يمنية تصدر حكماً بإعدام 8 متهمين بتفجير موكب الوزير لملس

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، الثلاثاء، حكماً بإعدام 8 ضباط في القوات الموالية لحزب "الإصلاح" اليمني. 

وأدانت المحكمة، الضابط أمجد خالد فرحان، القائد السابق للواء النقل في قوات الحرس الرئاسي، و27 متهماً آخرين، بالاشتراك في تشكيل عصابة مسلحة، متورطة في قضيتيْ تفجير موكب وزير الدولة، محافظ عدن الحالي، أحمد حامد لملس، وتفجير مطار عدن الدولي.

وعاقبت المحكمة الضابط أمجد خالد، و7 آخرين، بالإعدام حداً في القضية الأولى، إضافة إلى عقوبات بالسجن لأربعة أشخاص آخرين، تتراوح ما بين 5 إلى 10 أعوام.

خلال النطق بالأحكام
خلال النطق بالأحكاممتداولة

وعاقبت المحكمة، في القضية الثانية، 16 من أعضاء العصابة المسلحة، بينهم الضابط (الإخواني) بالسجن 10 سنوات لكل مدان، وعقوبات أخرى طالت 11آخرين، بالسجن لفترات تتراوح ما بين السنة الواحدة إلى 6 سنوات.

وبحسب وثائق صادرة عن النيابة المتخصصة، فإن أمجد خالد والخلية التي يتزعمها، تقف خلف 7 عمليات إرهابية، بينها تفجيرات بواسطة سيارات مفخخة لاستهداف مسؤولين في الدولة، وزرع عبوات ناسفة لاستهداف قيادات أمنية، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى من المواطنين.

وأصدر رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رشاد العليمي، أواخر يناير/ كانون الثاني، قرارًا بإقالة أمجد خالد من منصبة في قيادة لواء النقل العام لدى قوات الحرس الرئاسي التابعة لوزارة الدفاع اليمنية، في حين لا يزال فاراً مع عدد من المدانين.

جانب من جلسة المحكمة
جانب من جلسة المحكمةمتداولة

وفي العام 2019، فرّ أمجد خالد من عدن نحو محافظة "تعز"، للإقامة في مديرية "التربة"، الخاضعة لسيطرة حزب "الإصلاح" وظلّ يتواصل مع أعضاء الخلية الإرهابية ويوجههم لتنفيذ هجمات إرهابية في عدن.

وكانت شرطة عدن، قد كشفت أواخر العام الماضي، عن أدلة واعترافات من أعضاء الخلية، تؤكد تورط أمجد خالد في إدارة أعضائها وتوجيههم لتنفيذ مخططات إرهابية، بينها فيديوهات مضبوطة، لاتصالات مرئية بينه وبين أحد الأعضاء للتخطيط لإحدى العمليات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com