نتنياهو: القدس الموحدة ستبقى عاصمة إسرائيل الأبدية – إرم نيوز‬‎

نتنياهو: القدس الموحدة ستبقى عاصمة إسرائيل الأبدية

نتنياهو: القدس الموحدة ستبقى عاصمة إسرائيل الأبدية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

ناقض رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تصريحاته التي أطلقها قبل يوم واحد، بشأن موقفه من مبادرات السلام الدولية والإقليمية المطروحة حاليا، وأشار في كلمة ألقاها اليوم الأربعاء أمام الكنيست، إلى أن القدس ”ستبقى عاصمة أبدية موحدة لإسرائيل“.

واتهم نتنياهو في كلمته التي جاءت خلال جلسة خاصة بمشاركة جميع الأحزاب الإئتلافية والمعارضة، بمناسبة ”يوم القدس الـ 49″، اتهم منظمة ”اليونسكو“ بالترويج لصورة كاذبة حول علاقة اليهود بجبل الهيكل ”المسمى اليهودي للحرم القدسي الشريف“.

ونوه أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة حددت مؤخرا أنه لا توجد علاقة بين اليهود وبين ”جبل الهيكل“ زاعما أن هذا الوصف خاطئ وغير معقول ومثير للاشمئزاز، مدعيا أن ما صدر عن اليونسكو ”تسبب في حالة من التحريض، أدت إلى موجة من الإرهاب“ على حد زعمه.

ووصف رئيس حكومة الإحتلال القرار الصادر على المنظمة بأنه مدعاة للسخرية، وقال إن تلك السخرية والكذب ”وجدت أصداء حول العالم، وأن تشوية التاريخ يحدث فقط حين يتعلق الأمر باليهود“.

وذهب نتنياهو أبعد من ذلك، وقال إن الهيكل الأول والثاني بقيا قرابة 1000 عام في المنطقة، وأن الملك داوود حول القدس إلى عاصمة قبل 3000 عام، ومع ذلك يزعمون أنه لا علاقة لليهود بالمدينة.

وأضاف أن أحدا لا يمكنه أن يزعم أنه لا علاقة لمصر بالأهرامات، أو أنه لا علاقة لإيطاليا بالكولوسيوم ”مدرج روماني يقع وسط روما“، زاعما أن علاقة اليهود بالقدس أقدم من ذلك.

وتابع أن هناك حالة من التعايش بمدينة القدس، التي وصفها بـ“العاصمة“، وأنه ينبغي الحفاظ على هذه الأجواء والعمل على تحسينها، مضيفا أن ”القدس الموحدة تنمو بصورة هائلة، وأنه ينبغي تكريس وجودنا بالقدس“، أي وجود اليهود بالمدينة المحتلة.

وأردف أن ”جبل الهيكل“ كبؤرة وحيدة تسببت فيما وصفها بـ“موجة الإرهاب“، فإنه مع حلول شهر رمضان، ينبغي الحفاظ على عدم تفجر الأوضاع من جديد، زاعما أن التحريض الذي يصدر من داخل الحرم القدسي هو ما يحفز ما اسماه ”إرهاب الفرادى“.

وأشار رئيس حكومة الإحتلال إلى ما اعتبرها تحديات جمة تواجه الحكومة الإسرائيلية بشأن القدس، وأن مسيرة تطوير المدينة ماضية في طريقها، مضيفا أن الإسرائيليين يذكرون القدس حتى حرب الأيام الستة العام 1967، والتي لم تكن تحت السيطرة الإسرائيلية قبلها.

وأكد أن إسرائيل لن تعيد الواقع إلى الوراء مجددا، وأن اليهود ليسوا في حاجة لتبرير وجودهم بمدينة القدس، مضيفا أن ”مصير اليهود مرتبط بالقدس“، وأن هذا الأمر راسخ في الفكر القومي والصهيوني إلى الأبد، حيث تعلم الأغلبية العظمى من الإسرائيليين أن إسرائيل الديمقراطية وحدها ”قادرة على ضمان بقاء القدس مدينة آمنة لجميع الأديان، تنعم بالتسامح وتحترم حرية العبادات“، على حد زعمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com