أخبار

جنرال أمريكي: للأمريكيين في الموصل والرقة دور يتعدى المشورة
تاريخ النشر: 29 مايو 2016 23:09 GMT
تاريخ التحديث: 29 مايو 2016 23:36 GMT

جنرال أمريكي: للأمريكيين في الموصل والرقة دور يتعدى المشورة

القوات الأمريكية تنتشر بالقرب من معقلي داعش الرئيسين، في موصل والرقة، وتدعم قوات البيشمركة في الأولى وقوات سوريا الديمقراطية (معارضة) في الثانية.

+A -A
المصدر: متابعات- إرم نيوز

أكد مسؤول عسكري أمريكي سابق أمس، أن دور القوات الأمريكية المتواجدة في العراق وسوريا، للمشاركة في المعارك الدائرة ضد داعش في الموصل والرقة، تخطى دور المشورة وتعداه لدور مرافقة الجنود على أرض المعركة.

ويشير تصريح الجنرال الأمريكي، إلى دور عسكري أمريكي في المنطقة، لطالما حاول مسؤولون أمريكيون إخفاءه، أبرزهم الرئيس باراك أوباما، حيث أكدوا مرارا أن دور القوات البرية الأمريكية في العراق وسوريا لا يتخطى المشاركة في تدريب قوات البيشمركة وقوات من المعارضة السورية المعتدلة، وتقديم المشورة لهما.

وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق، مارك كيميت، في تصريح أدلى به لـ ”سكاي نيوز“ إن الإدارة الأمريكية واجهت صعوبات في إخفاء ذلك الدور، فالقوات الأمريكية تعدت دور المشورة والدعم، فكانت في بعض الأحيان ترافق القوات على أرض المعركة.

وتنتشر القوات الأمريكية بالقرب من معقلي داعش الرئيسين، في موصل والرقة، وتدعم قوات البيشمركة في الأولى وقوات سوريا الديمقراطية (معارضة) في الثانية.

وأكد كيميت، أن الولايات المتحدة وجدت أنه من غير الفعال تقديم المشورة للقوات عن بعد 50 ميلا، فكان لزاما على الجنود الامريكيين مرافقة القوات على أرض المعركة.

وأبدى المسؤول الامريكي سروره من المشاركة العسكرية الامريكية لمحاربة داعش، مشيرا إلى انه ليس من الممكن أن ترى دبابات أمريكية يقودها جنود أمريكيون، لكن الجنود الأمريكيين يقدمون دعما متناميا ويرافقون قوات المعارضة السورية والقوات العراقية على أرض المعركة لمواجهة داعش.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك