سعداني يتهم خصوم الرئيس الجزائري بتنفيذ أجندات أجنبية

سعداني يتهم خصوم الرئيس الجزائري بتنفيذ أجندات أجنبية

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

اتهم عمار سعداني أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، دوائر سياسية وإعلامية بالتواطؤ مع الخارج لإضعاف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والتدبير لاختيار خليفته ”رغم أن الوقت ما يزال مبكراً على موعد إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في ربيع 2019“.

وعادة ما يتحدث عمار سعداني على لسان الرئيس بوتفليقة أو شقيقه السعيد، ما يعني أنه ينقل موقف أحدهما أو كليهما في ما يتعلق بقضية الحال، وربما يظهر ذلك انزعاجاً في أعلى هرم السلطة من تحركات جزء من الطبقة السياسية في البلاد.

وقال سعداني في مؤتمر صحافي عقده بمقر حزبه في ضاحية ”حيدرة“ بأعالي عاصمة الجزائر، إن عبد العزيز بوتفليقة لن يغادر الحكم إلا بانتهاء ولايته الرئاسية، معلقاً على أنباء تحدثت عن تحضير جناح في الرئاسة لوزير النفط السابق شكيب خليل كأبرز سيناريوهات المرحلة القادمة.

وزعم مسؤول حزب الأغلبية البرلمانية، أن رئيس البلاد يتعرض لمضايقات وضغوط أطراف داخلية وخارجية تستهدف إضعاف مؤسسة الرئاسة، قاصداً بذلك تفاعل سياسيين ونشطاء مدنيين مع صورة نشرها رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس لبوتفليقة ”وهو متعب صحياً“.

وتعيش الجزائر منذ شهور على إيقاعات مخاض سياسي مرتبط برسم سيناريوهات خلافة بوتفليقة الذي أتمّ الشهر الفائت عامَــه السابع عشر في السلطة وتنتهي ولايته الرابعة رسميا في شهر أبريل/نيسان 2019، بينما يطالب معارضوه بانتخابات مبكرة تنهي حكمه.

واندلع خلاف حاد بين الجزائر وباريس بسبب ملفات اقتصادية وسياسية، جسده تغيير الرئيس بوتفليقة لوجهته الاستشفائية إلى سويسرا حيث تعود على إجراء فحوصات طبية دورية بفرنسا منذ إصابته بوعكة صحية عام 2013.

وتقول الموالاة إن الحكومة الفرنسية تتحامل على رئيسها بسبب رفضه إبرام اتفاقيات اقتصادية ”لا تحقق مبدأ الشراكة بمنطق رابح رابح“، لذلك تتهمها باستهداف مؤسسة الرئاسة وتحريك نشطاء سياسيين للتظاهر ضد بوتفليقة.

وتسخر المعارضة المتكتلة ضمن تنسيقية ”الحريات والانتقال الديمقراطي“ في الجزائر من اتهامات الموالاة لها بشبهة التعامل مع الخارج لإسقاط النظام، وتعتقد بأن نظام الحكم الحالي فقد مقومات بقائه، بينما يصرّ عمار سعداني قائد الحزب العتيد على أن هؤلاء ”يعاكسون رغبة الشعب الذي انتخب رئيسه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com