رجال أعمال لبنانيون بالسعودية يقاطعون مؤتمرًا اقتصاديًا في بلادهم

رجال أعمال لبنانيون بالسعودية يقاطعون مؤتمرًا اقتصاديًا في بلادهم

المصدر: بيروت – إرم نيوز

أعلن رجال أعمال لبنانيون مقيمون في السعودية، عن مقاطعتهم لفعاليات مؤتمر الطاقة الاغترابية، الذي تنظمه وتشرف عليه وزارة الخارجية اللبنانية، للسنة الثالثة على التوالي، وذلك في 5، 6 و 7 من الشهر الجاري في فندق الحبتور بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وكان وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل أعلن في مؤتمر صحافي الشهر الماضي، عن إطلاق المؤتمر الاقتصادي، مشيرا إلى أنه سيشمل محاور اقتصادية وسياسية، وستعقد من خلاله ورشة عمل حول قانون استعادة الجنسية في لبنان.

وحسب رجل الأعمال اللبناني المقيم في مدينة جدة السعودية كميل مراد، فإن سبب مقاطعة رجال الأعمال اللبنانيين المقيمين في السعودية للمؤتمر، هو بسبب عدم التزام الحكومة اللبنانية ممثلة بوزير الخارجية جبران باسيل بالإجماع العربي فيما يخص إدانة الاعتداء على السفارة السعودية في طهران.

وقال مراد في تصريح أورده موقع ”لبنان 24“ إن ”من الأسباب الداعية إلى مقاطعة المؤتمر، هو تلكؤ الحكومة اللبنانية في اتخاذ موقف حاسم  يتناسب مع عمق الروابط الإخوية بين الرياض وبيروت“.

وعن الأضرار التي لحقت برجال الأعمال اللبنانيين في السعودية جراء موقف حكومتهم، عبر مراد عن ذلك باللهجة اللبنانية قائلا “ مراد إن رجال الأعمال اللبنانيين في السعودية أكلوا الضرب، فقد فات الأوان والحكومة هي المسؤولة عما حصل و كل الأطراف لم تقم بواجباتها حيالنا“.

وأردف مراد في هذا الصدد قائلا ”اللبنانيون خسروا في السعودية الاهتمام الذي كانوا يحظون به، وفقدوا الدلع الخاص، الذي كان يمنح لهم من قبل  المسؤولين والمواطنين“.

لكن مراد استدرك بقوله ”صحيح أنه لم تتخذ تدابير قاسية بحق اللبنانيين، إلا أنهم كلهم أصبحوا مراقبين لئلا يكون بينهم من ينتمي إلى حزب الله أو إلى أي جهة تعمل على الإساءة إلى الأمن السعودي“.

ومن وجهة نظر رجل الأعمال اللبناني، فإنه ”لم يعد يجدي نفعا أن يقوم المسؤولون اللبنانيون بأي خطوة لتصحيح الخطأ الذي ارتكب بحق السعودية، فالقطار فاتنا ويللي ضرب ضرب ويللي هرب هرب“، حسب تعبيره.

في حين وجد مراد أن كل ما بدر عن الحكومة اللبنانية بحق السعودية هو ”ضرب عرض الحائط بكل ما يربط لبنان بالمملكة، ونسف كل ما قدمته السعودية للبنانيين على مختلف المستويات ومن دون مقابل“.

وخلص مراد إلى أنه ”إذا شارك بعض رجال الأعمال اللبنانيين المقيمين في السعودية بالمؤتمر، فإن ذلك لا يعني شيئا، فحضورهم ليس أساسيا ولا مهما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com