مقرب من الصدر يؤكد أنه لن يخضع لأي ضغوط إيرانية

مقرب من الصدر يؤكد أنه لن يخضع لأي ضغوط إيرانية

المصدر: بغداد - إرم نيوز

قال رئيس كتلة الأحرار في مجلس النواب العراقي التابعة للتيار الصدري النائب ضياء الأسدي الثلاثاء إن مقتدى الصدر لن يخضع لأي ضغوط ”لو بقي نصف قرن في إيران في أي أمر لا يراه من مصلحة العراق“.

وأضاف في بيان صحفي اطلعت ”إرم نيوز“ عليه إن موضوع سفر زعيم التيار الصدري إلى إيران قد أخذ ”أبعاداً مستغربة“.

وأكد الأسدي أن الصدر وكتلة الأحرار وجماهير التيار يرفضون ما حصل من هتافات ضد إيران خلال الاعتصامات في ساحة الاحتفالات ببغداد قبل يومين مبيّنا أن ”الرجل (مقتدى الصدر) لديه جزء من عائلته ومتعلقيه في العراق وجزء في بيروت و جزء في إيران، وهو يزورهم بين الحين والآخر“.

وأضاف الأسدي أن لدى الصدر ”علاقات اجتماعية وعلمائية وسياسية في بلدان كثيرة“، لافتا إلى أنه “ قضى في سفرة واحدة أكثر من عام في إيران“، متسائلا ”لماذا الاستغراب من سفره أو مكوثه وتحميله ما لايحتمل“.

وتابع الأسدي ”للجميع أن يطمئنوا أن سماحة السيد لو بقي في إيران نصف قرن لن يخضع لأي ضغوط في أي أمر لا يراه من مصلحة العراق“، مؤكدا أنـه ”مازال على فتوى أبيه الشهيد المرجع في احترام الجمهورية الإسلامية والتعاون معها، كما يحترم ويتعاون مع أي دولة عربية وإسلامية أخرى“.

وأوضح الأسدي أن ”ما حصل من هتافات ضد إيران بعد اقتحام المنطقة الخضراء مرفوض من قبل سماحته ومن قبل كتلة الأحرار وجماهير التيار الصدري الواعية“.

وكانت بعض وسائل الإعلام قد تناقلت أمس الأحد، أن زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قد غادر النجف متوجها إلى إيران في زيارة وصفت بـ“المفاجئة“.

ويقود الصدر تظاهرات واعتصامات مليونية حاشدة تطالب بالإصلاح وتشكيل حكومة جديدة بوزراء ”تكنوقراط“، واقتحم المتظاهرون السبت الماضي، المنطقة الخضراء ودخلوا مبنى مجلس النواب، ورددوا شعارات مناهضة للنظام الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com