المعارضة السورية تتحدث عن أجواء ”غير إيجابية“ مع بدء محادثات جنيف – إرم نيوز‬‎

المعارضة السورية تتحدث عن أجواء ”غير إيجابية“ مع بدء محادثات جنيف

المعارضة السورية تتحدث عن أجواء ”غير إيجابية“ مع بدء محادثات جنيف

المصدر: جنيف – إرم نيوز

وصف وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف، نتائج زيارات أجراها المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، إلى بعض البلدان، بأنها ”غير إيجابية“، وذلك مع بدء جولة جديدة من المحادثات في جنيف.

وقال رئيس وفد المعارضة، أسعد الزعبي، خلال مؤتمر صحافي عقده في المقر الأممي في جنيف، عقب لقائه دي ميستورا، الأربعاء: ”أخذنا فكرة عن نتائج جولة المبعوث الأممي لبعض العواصم التي زارها، والواقع أننا فوجئنا بهذه النتائج، لأن أجواءها لم تكن إيجابية“.

وأضاف الزعبي أن ”دي مستورا زار العواصم التي تدعم النظام، وموسكو حتى الآن ليست جادة برحيل النظام، حيث أن رحيله مفتاح الحل، ولن تحيد المعارضة عنه، كما لم تصرح موسكو بهيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، ومن يسعى للحل عليه القبول بهذه الشروط“.

وأكد أن ”وفد المعارضة أوضح للمبعوث الأممي، أن حضوره هذه الجولة، من أجل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية، لأنها الحل الوحيد لوقف العنف في سوريا، ووقف نزيف الدم، ورفع المعاناة عن السوريين، وهي المطلب الأول والأهم، وعلى رأس المطالب في هذه الجولة“.

وتمنى الزعبي أن ”تحقق هذه الجولة الوصول إلى الموافقة على هيئة الحكم الانتقالي، كما جاء في القرار 2254 مستندًا على بيان جنيف“.

وكان دي مستورا قد أنهى أمس جولة شملت كلًا من موسكو وعمان ودمشق وطهران، ووصل إلى جنيف صباح اليوم.

من ناحية أخرى، بين الزعبي أنهم ”أعادوا التأكيد والحديث أمام دي مستورا، حول عدد من القضايا، أهمها إطلاق سراح المعتقلين، وخاصة النساء والأطفال، والهدنة التي لم تعرف طريقًا للاستقرار، نتيجة لخروقات النظام المتعددة لها“.

وجدد تأكيد المعارضة أن ”الحديث عن هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، يتضمن بالضرورة رحيل كل رموز النظام، وعلى رأسهم بشار الأسد، لأنه أثبت أنه المرض، ولن تتعالج البلاد إلا برحيله“.

وأشار إلى أن ”خروقات النظام للهدنة تجاوزت الألفين، إضافة لقصفه السوريين بـ 420 برميلًا متفجرًا“.

وحول المخاوف من اقتحام حلب، أوضح رئيس وفد المعارضة، أنه ”قبل كل جولة تفاوض لا بد له من تصعيد عسكري وتفجيرات وقتل ليعطي رسالة بأنه لا يريد حلًا سياسيًا، بل يريد حلًا عسكريًا“، مضيفًا ”أذكّر بالتصعيد الروسي والنظام في بداية شباط/ فبراير عند بداية تلك الجولة، ونتوقع هذا العمل في سوريا“.

أما عن الموقف من انتخابات النظام البرلمانية، شدّد على أنها ”مسرحية لا تستحق المشاهدة“، مشيرًا أن ”الحديث يكون عن الانتخابات التي تجريها هيئة الحكم الانتقالي، التي تعد دستورًا جديدًا وانتخابات، وهي تعني السوريين، وما جرى اليوم لا يستحق التعليق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com