السراج: حكومة الوفاق ستسعى للمصالحة الوطنية الشاملة

السراج: حكومة الوفاق ستسعى للمصالحة الوطنية الشاملة

المصدر: إرم نيوز- جهاد ضرغام

تعهد رئيس حكومة الوفاق الليبية المكلف فايز السراج بأن حكومته المدعومة من الأمم المتحدة سوف تسعى لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة ”دون إقصاء لأحد“.

وذكر مصدر في البحرية الليبية  أن السراج عند وصوله إلى القاعدة البحرية بطرابلس عقد اجتماعا مع ضباطها.

وقال السراج في بيان تلاه عقب الاجتماع، إن ”رهاننا سيكون على سواعد شبابنا الليبي“.

وأضاف ”حكومة الوفاق ستلتزم بتنفيذ بنود الاتفاق السياسي الذي شارك فيه الليبيون، سيتم تقديم خطة عمل للحكومة بشكل مفصل في وقت لاحق“.

وأعلن السراج، الأربعاء، أن حكومته ستباشر أعمالها من العاصمة طرابلس.

وأشار إلى أنه بمساندة الجميع ستعمل الحكومة على بناء دولة المؤسسات والقانون وتوحيد جهود الليبيين لمواجهة خطر تنظيم داعش، والعمل على وقف إطلاق النار بجميع أنحاء البلاد، ووقف سفك دماء الليبيين.

وقال إنه بدأ بوضع الخطط المالية والاقتصادية لحل المشكلات التي يواجهها الليبيون، ورفع المعاناة عنهم، مشيرا إلى أن ”ليبيا للجميع ولا إقصاء لأحد“.

وأضاف السراج أن حكومة الوفاق حريصة على ألا تراق قطرة دم، وستلتزم بالحفاظ على ثوابت الوفاق الوطني.

الإسلام مصدر التشريع

وأكد السراج أن الشريعة الإسلامية مصدر التشريع في البلاد، وأن كل ما يخالفها يعد باطلاً.

ويبدو أن السراج  يحاول من خلال هذا الكلام  طمأنة قادة الميليشيات ذات التوجهات الإسلامية، بأن مستقبلهم لن يكون مهدداً في الفترة المقبلة، وبالتالي ضمان تأييدهم للحكومة.

ووصل السراج إلى طرابلس، الأربعاء، يرافقه عدد من أعضاء المجلس الرئاسي الليبي، على متن الباخرة الحربية الليبية ”السدادة“ برفقة سفن حماية.

وكانت الحكومة الموازية في طرابلس وبعض الفصائل المسلحة بالمدينة قد حذرت حكومة الوفاق من الانتقال إلى العاصمة.

وقال المجلس قبل وصوله إنه تفاوض على خطة أمنية مع الشرطة والقوات العسكرية في طرابلس وكذلك مع بعض الجماعات المسلحة.

وانتشرت نقاط التفتيش والعربات المدرعة على طول الطريق خارج القاعدة البحرية.

وتمركزت قوات أمنية داخل القاعدة ووصل بعض رجال الأمن مع أعضاء المجلس.

ودعا المجلس لنقل السلطة على الفور رغم معارضة حكومة الغرب وحكومة الشرق لذلك.

ولم تتمكن حكومة الوحدة المؤلفة من 18 عضوا من الحصول على تصويت بالموافقة من البرلمان المعترف به في شرق ليبيا كما ينص الاتفاق الذي أبرم بوساطة الأمم المتحدة.

 وقال المتحدث باسم رئيس البرلمان المتمركز في شرق البلاد إن وصول حكومة الوحدة“ سابق لأوانه.“

وتابع المتحدث أن أعضاء المجلس دخلوا بالقوة تحت حماية أجنبية وأن الليبيين لن يقبلوا بأي شيء يفرض عليهم بالقوة.

وأغلق المجال الجوي الليبي ساعات طوال يومي الأحد والاثنين الماضيين، في قرار عدّه المجلس الرئاسي محاولة لمنعه من الوصول إلى ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com