فلسطين تحيي ذكرى يوم الأرض

فلسطين تحيي ذكرى يوم الأرض

المصدر: غزة – إرم نيوز

يحيي الفلسطينيون، اليوم الأربعاء 30 آذار/مارس،  الذكرى الـ“40″ ليوم الأرض، الذي تعود أحداثه لعام 1976، عقب إقدام السلطات الإسرائيلية، على مصادرة مساحات شاسعة من أراضي السكان العرب الفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية.

ويحيي الفلسطينيون، في جميع أماكنهم، هذه الذكرى، بمهرجانات ومسيرات، ويعتبرونها رمزًا من رموز الصمود الفلسطيني، كونها تعبّر عن محور الصراع مع إسرائيل المتمثل بـ“الأرض“.

وتعود جذور الأحداث إلى ما يُعرف إعلاميًّا بـ“نكبة فلسطين”، وتأسيس دولة إسرائيل عام 1948، حيث بقي داخل حدود فلسطين التاريخية قرابة 156 ألف فلسطيني، لم تستطع القوات الإسرائيلية إجبارهم على الرحيل كبقية اللاجئين الفلسطينيين، وتم منحهم الجنسية الإسرائيلية.

إلا أن السلطات الإسرائيلية دأبت على مصادرة أراضيهم، وقراهم، والتضييق عليهم بهدف دفعهم لمغادرة البلاد.

وفي عام 1976، صادرت الحكومة الإسرائيلية مساحات كبيرة من أراضي هؤلاء العرب الأقلية الواقعة في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينية مطلقة، وخاصّة في منطقة الجليل (شمالي إسرائيل).

وقدرت مؤسسات حقوقية فلسطينية الأراضي التي تم مصادرتها بنحو 21 ألف دونم، (الدونم ألف متر مربع).

ودفع هذا الإجراء الجماهير الفلسطينية إلى إعلان ”إضراب شامل“، اعتبره المراقبون بمثابة أول تحدٍ من قبل االفلسطينيين للسلطات الإسرائيلية، منذ تأسيس إسرائيل عام 1948.

وبحسب شهادات فلسطينية، فإن إسرائيل قابلت الإضراب بقسوة وقمع، حيث دخلت قوات كبيرة من الجيش والشرطة، مدعومة بالدبابات إلى القرى الفلسطينية، الأمر الذي تسبب بسقوط قتلى وجرحى.

كما نظّم الفلسطينيون تظاهرات عديدة دفاعا عن أراضيهم، قابلتها إسرائيل بالقمع، ووقعت صدامات مع قوات الشرطة والجيش الإسرائيلي، أسفرت عن مقتل 6 أشخاص.

ورغم أن القتلى يحملون الجنسية الإسرائيلية، لكنّ السلطات رفضت مطالب بتشكيل لجنة للتحقيق في ظروف مقتلهم.

واكتسبت أحداث عام 1976 أهمية كبيرة، كونها الصدام الأول بين جماهير الداخل الفلسطيني مع السلطات الإسرائيلية.

كما أن إحساس الجماهير الفلسطينية بالخطر المحدق نتيجة سلب أراضيها المتواصل دفعها للتحرك بشكل جماعي ومنظم، بحسب مراقبين.

وتركزت المواجهات خاصة في منطقتي ”الجليل“ و“المثلث“ شمالي إسرائيل، وخاصة في قرى وبلدات ”عرابة – دير حنا – سخنين“، وكذلك صحراء النقب.

ومنذ ذلك الوقت، تعتبر معركة الأرض بالنسبة للفلسطينيين مستمرة، نظرا لاستمرار ذات السياسات الإسرائيلية الهادفة لابتلاع الأراضي الفلسطينية عبر مصادرتها بغرض إقامة المستوطنات عليها.

وكان مما زاد من دافعية الفلسطينيين لمواجهة السياسات الإسرائيلية، صدور قرار من السلطات الإسرائيلية في 13 فبراير/ شباط 1976، يمنع العرب من دخول منطقة رقم (9)، وهي منطقة تبلغ مساحتها قرابة 60 ألف دونم، وتقع ضمن نطاق قرى عربية وهي ”سخنين وعرابة ودير حنا“.

كما أشعرت وثيقة أصدرها قائد لواء الشمال في وزارة الداخلية الإسرائيلية تُعرف باسم (وثيقة كيننغ) في مطلع مارس/ آذار 1976، الجماهير العربية بالخطر الشديد، حيث اقترحت تهويد منطقة الجليل (منطقة عربية في الشمال).

وكذلك اقترحت الوثيقة ممارسة التضييق الاقتصادي على العائلات العربية عبر ملاحقتها بالضرائب وإعطاء الأولوية لليهود في فرص العمل، وكذلك تخفيض نسبة العرب في التحصيل العلمي، وتشجيع التوجهات المهنية لدى التلاميذ العرب، وتسهيل هجرة الشباب والطلاب العرب إلى خارج البلاد ومنع عودتهم إليها.

ولم تحاول الحكومة الإسرائيلية الاستماع لمطالب الجماهير الفلسطينية، بل لجأت لسياسة قمع المظاهرات والعقاب الجماعي، بحسب تأكيد مؤسسات حقوقية.

وبدأت شرارة مظاهرات يوم الأرض في 29 مارس/ آذار 1976 بمظاهرة شعبية في بلدة دير حنا، تعرضت للقمع الشديد من الشرطة، تلتها تظاهرة أخرى في بلدة عرّابة، وكان القمع الإسرائيلي أقوى، حيث سقط خلالها قتيل وعشرات الجرحى.

وأدى خبر مقتل المتظاهر إلى اتساع دائرة المظاهرات والاحتجاج في كافة المناطق العربية في اليوم التالي.

وخلال المواجهات في اليوم الأول والثاني (29-30 مارس/ آذار) سقط 6 قتلى، ليتم إطلاق ”يوم الأرض“ على 30 مارس/ آذار من كل عام.

وتنطلق في ذكرى يوم الأرض فعاليات تنظمها فصائل وقوى فلسطينية ومؤسسات ترفض من خلالها الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين، ومصادرة أراضيهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com