الحكومة السورية تسلّم الأمم المتحدة وثيقة حل سياسي – إرم نيوز‬‎

الحكومة السورية تسلّم الأمم المتحدة وثيقة حل سياسي

الحكومة السورية تسلّم الأمم المتحدة وثيقة حل سياسي

المصدر: جنيف - إرم نيوز

ذكر بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية في محادثات جنيف، اليوم الإثنين، إن الحكومة قدمت وثيقة بعنوان ”العناصر الأساسية لحل سياسي“ إلى ستيفان دي ميستورا وسيط الأمم المتحدة في محادثات السلام.

وقال بعد الجلسة الافتتاحية للمحادثات، إنه عقد اجتماعاً إيجابياً وبناء مع دي ميستورا، وأن الوفد ناقش معه أهمية الإعداد الجيد، واستكمال الرؤية، من أجل إطار الحوار في المفاوضات.

وأضاف: ”أنهينا جلسة من المحادثات مع دي مستورا، كانت إيجابية وبناءة، ناقشنا فيها أهمية وضرورة الإعداد الجيد من ناحية الشكل، لما يسمح لنا بالانطلاق على أسس متينة وصلبة، باتجاه مرحلة مناقشة المضمون أو الجوهر“.

وأكمل الجعفري قائلاً: ”كان هناك تفهم مشترك بيننا لأهمية هذا الجانب، أي أهمية الإعداد الجيد، واستكمال الرؤية بشأن التفاهم والاتفاق على إطار الحوار من ناحية الشكل، لأنه في العمل الدبلوماسي، الحوار الشكلي يتحكم بنسبة عالية بالجزء الجوهري“.

ولفت إلى أن البعد الشكلي هو الوفود التي حضرت، أو وجهت لها الدعوات، وهل تم تجنب الثغرات في الجولة الأولى، ومن هي قوائم الأسماء المشاركة، وهل تم التعامل مع كل الوفود على قدر من المساواة، على حد تعبيره.

وكشف أنهم قدموا لدى ميستورا أفكارا وآراءً بعنوان عناصر أساسية للحل السياسي، من شأنها أن تثري جهوده الدبلوماسية عندما سيلتقي الوفود، ولذلك سينتقلون لمرحلة الإعداد الجيد للجلسة الثانية بينهم، وهي جلسة ستكون الأربعاء المقبل.

واستطرد: ”نريد أن نتحاور كسوريين بقيادة سورية، دون تدخل خارجي، وأي خروج عن هذه الأدبيات، هناك حتماً من يعمل على إفشال الجولة، كما حدث في الجولة السابقة“، على حد وصفه.

وتستضيف مدينة جنيف السويسرية، اليوم الإثنين جولة جديدة من المفاوضات، بين وفدي المعارضة والنظام السوريين، لإنهاء الصراع الذي تشهده البلاد منذ 5 سنوات.

إعدام رأس النظام

من جهته، صرح ممثل المعارضة الإسلامية المتشددة في مفاوضات السلام الخاصة بسورية في جنيف، محمد علوش للوكالة الألمانية، بأنه يجب توقيع عقوبة الاعدام على الرئيس السوري بشار الأسد .

وأعرب علوش، ممثل جماعة ”جيش الاسلام“ المعارضة عن رفضه لمقترحات الحكومة السورية بأن المفاوضات قد تفضي في نهاية المطاف إلى تشكيل حكومة جديدة بمشاركة المعارضة لكن مع بقاء الأسد في السلطة.

وأضاف قائلاً: ”لابد من محاكمة بشار وإعدامه لقاء ما اقترفه من جرائم في حق الشعب السوري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com