المعارضة السورية تتخوف من اتفاق الهدنة الأمريكي الروسي

المعارضة السورية تتخوف من اتفاق الهدنة الأمريكي الروسي

المصدر: دمشق- إرم نيوز

رجّحت مصادر في المعارضة السورية أمس، فشل الهدنة المزمع بدؤها السبت المقبل بسبب ثغرة كبيرة تضمنها اتفاق الهدنة، تتمثل في مواصلة العمليات العسكرية في المناطق التي يسيطر عليها داعش وجبهة النصرة.

وقال رئيس المكتب السياسي لجيش اليرموك أحد فصائل الجيش السوري الحر، بشار الزعبي إن اتفاق الهدنة السورية، سيوفر الغطاء للرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه الروس لمواصلة قصف المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة حيث يتداخل وجود مقاتلي المعارضة والجماعات المتشددة.

وأضاف ”روسيا والنظام سيستهدفان مناطق الثوار بحجة وجود جبهة النصرة، ومن المعروف التداخل الموجود هناك، وهذا سرعان ما سيسقط الهدنة.“

وجاء في بيان أمريكي روسي مشترك أن البلدين سيعملان معا مع غيرهما على تحديد الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهما من الجماعات التي لا تشملها الهدنة.

لكن مسؤولين في المعارضة المسلحة قالوا إن من المستحيل تحديد المواقع الخاضعة لسيطرة جبهة النصرة.

النصرة.. معضلة

وقال خالد خوجة عضو الهيئة العليا للتفاوض ورئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ”بالنسبة لنا هناك إشكالية مع تنظيم النصرة لأن النصرة ليست موجودة في إدلب فقط، بل موجودة في حلب وفي دمشق وفي الجنوب. المسألة الحرجة هنا إذ يمكن بحجة استهداف النصرة استهداف المدنيين أو الجيش السوري الحر.“

وأشار خوجة إلى أن ”مدة الهدنة المقترحة أسبوعان… لكن ممكن أن تمدد إلى ما لا نهاية له إذا التزمت الأطراف بها.“

ترحيب وتوجّس

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالإعلان الأمريكي الروسي الذي يأتي بعد فشل محاولة ستافان دي ميستورا مبعوث المنظمة الدولية للسلام في سوريا لاستئناف محادثات السلام في جنيف.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم بان ”يحث الأمين العام الأطراف بشدة على الالتزام بشروط الاتفاق. هناك الكثير من العمل في الفترة القادمة لضمان تنفيذه.“

وقال دي ميستورا إن اتفاق وقف الأعمال القتالية قد يسمح باستئناف المفاوضات. وأضاف ”يمكننا الآن أن نستأنف في القريب العاجل العملية السياسية المطلوبة لإنهاء هذا الصراع.“

إسرائيل تتوقع استمرار الحرب

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن ”هناك تحديات كبيرة“ لكنه حث كل الأطراف على قبول شروط الاتفاق.

وأضاف في بيان ”إذا نفذ وقف الأعمال القتالية وجرى الالتزام به فإنه لن يؤدي فحسب إلى تراجع العنف وإنما مواصلة توسيع توصيل الإمدادات الإنسانية المطلوبة بشدة إلى المناطق المحاصرة ودعم انتقال سياسي لحكومة تلبي رغبات الشعب السوري.“

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون في كلمة على متن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية تزور إسرائيل في إطار تدريب عسكري مشترك ”من الصعب توقع وقف مستقر لإطلاق النار يوافق عليه كل اللاعبين … لا يمكنني رؤية وقف شامل لإطلاق النار في الأفق.“

لا توقف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن القتال والضربات الجوية استمرت دون هوادة في سوريا يوم الاثنين.

وهاجم تنظيم  داعش خط الإمداد الرئيسي للقوات الحكومية السورية من دمشق إلى مدينة حلب في شمال البلاد بعد يوم من شن التنظيم بعض أكثر الهجمات دموية منذ بدء الصراع عندما نفذ تفجيرات في دمشق وحمص.

وقال أحد مقاتلي المعارضة الذي يقاتل ضد قوات الحكومة والفصائل الكردية المسلحة في منطقة حلب إنه لا يوجد مؤشر على التوقف. وأضاف ”تسير المعارك بكامل قوتها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com