هيرتسوغ: سياسات نتنياهو تسببت في عملية تل أبيب

هيرتسوغ: سياسات نتنياهو تسببت في عملية تل أبيب

المصدر: شبكة إرم الإخبارية – ربيع يحيى

شن زعيم جناح المعارضة بالكنيست الإسرائيلي ”يتسحاق هيرتسوغ“، هجوماً شديداً ضد سياسات رئيس الحكومة ”بنيامين نتنياهو“.

وقال خلال فعاليات ”السبت الثقافي“ التي عقدت اليوم في المسرح القومي ”هابيما“ بمدينة تل أبيب، إن ”نتنياهو لم يعد يمتلك زمام المبادرة، وأن عليه أن يعتزل الحياة السياسية“.

وتطرق ”هيرتسوغ“، وهو الذي يقف على رأس كتلة ”المعسكر الصهيوني“، إلى عملية إطلاق النار التي شهدتها مدينة تل أبيب بالأمس، والتي أسفرت عن مقتل إسرائيليين إثنين، وإصابة 4 آخرين، ولفت إلى أنه رغم وقوع العملية قبل 24 ساعة، ”فشلت الأجهزة الأمنية حتى الآن في إلقاء القبض على منفذها، على الرغم من أن والده كشف هويته، وأبلغ الأجهزة الأمنية عن التفاصيل الكاملة بشأنه“.

وانتقد ”هيرتسوغ“ سياسات رئيس الحكومة ”بنيامين نتنياهو”، وتسببه في عرقلة أي تقدم على الصعيد السياسي، ولفت إلى أن ”المسار السياسي لن ينهي بين يوم وليلة الفكر الجهادي الإسلامي، ولكنه على الأقل سيبرز دور الكيانات المعتدلة، حيث أن غالبية العمليات الإرهابية تأتي على خلفية النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني“.

وتابع أن هناك الكثير من العمليات الإرهابية، تتم بعد خضوع منفذيها لغسيل عقول، معتبرا أن دخول الحكومة في مفاوضات مع الفلسطينيين والكيانات المعتدلة في العالم الإسلامي والمنطقة، بما في ذلك دول مثل الأردن ومصر ودول الخليج، كانت كفيلة بالحد من تلك الظاهرة.

الذئاب المنفردة

وتابع زعيم المعارضة الإسرائيلية، أن مواجهة ظاهرة ”الذئاب المنفردة“ والعمليات الإرهابية التي تتم بصورة غير منظمة، يتطلب تعديل الرؤية الأمنية وأساليب العمل، مضيفا أن ”موجة الإرهاب الحالية ينبغي أن تنتهي، وأن الحلول الأمنية وحدها غير كافية، إذا ينبغي البدء في المسار سياسي أيضا“.

وأشار عضو الكنيست ”هيرتسوغ“، إلى أنه على صلة ببعض أفراد عائلة منفذ الهجوم، وأنه ”من غير الممكن اتهام هؤلاء أو البلدة التي خرج منها بالإرهاب، لأنهم أشخاص خارج الشبهات، وهناك الكثير منهم أكاديميون ومثقفون“، على حد قوله.

وذهب زعيم كتلة ”المعسكر الصهيوني“، إلى أن مثل هذه العملية قد تحدث شرخاً في العلاقات بين اليهود والعرب، معربا عن أمله في إبداء قدر كبير من المسئولية والأفق المتسع، ”على الأقل لكي نفهم الدوافع، التي تقف وراء تنفيذ عمل من هذا النوع“، على حد تعبيره.

تغيير السلطة

وبناء على ذلك اعتبر ”هيرتسوغ“، أنه ينبغي العمل على تغيير السلطة في إسرائيل، مشيرا إلى ذلك بقوله إن ”الشعب الإسرائيلي عاش في ظل الروايات، التي تقول أنه لا شريك في الجانب الفلسطيني“، مضيفا: ”من واجبي أن أقدم لهم نموذجا آخر، والمعسكر الذي أقوده هو النموذج الذي يمكنه تلبية طموحات الإسرائيليين“.

وانتقد ”هيرتسوغ“، أيضا رئيس كتلة ”هناك مستقبل“ المعارضة، التي يتزعمها ”يائير لابيد“، وقال إن ”لابيد منعه من تشكيل كتلة قوية في الانتخابات الأخيرة، التي أجريت في آذار/ مارس 2015، حين رفض الانضمام إلى تحالفه، وانه لو كان انضم لكانت ستنتصر لا محالة“، مضيفا أنه ”لن يسمح بتكرار نفس الفعل في الانتخابات القادمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com