مبانٍ وسط غزة دمَّرها القصف الإسرائيلي
مبانٍ وسط غزة دمَّرها القصف الإسرائيلي أ ف ب

مقتل 14 فلسطينيا إثر غارات عنيفة على دير البلح في غزة

أسفرت سلسلة من غارات "عنيفة" شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، إلى مقتل 14 فلسطينيًا وجرح 22 آخرين، جرى نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى في المدينة.

وأفاد مراسل "إرم نيوز" في قطاع غزة، أن 14 فلسطينيًا قُتلوا في قصف اسرائيلي لعدة منازل في منطقة الحكر وشارع أبو عريف ومسجد الشهداء وجُرح 22 آخرون، حيث أحدث القصف دمارًا واسعًا في تلك المناطق.

أخبار ذات صلة
خان يونس.. سلة غذاء غزة ‎التي تعرضت للتدمير

وقال المتحدث الإعلامي باسم مستشفى شهداء الأقصى ومشرف أقسام الاستقبال والطوارئ الدكتور خليل الدقران، إن المستشفى استقبل نحو 14 قتيلًا و22 جريحًا جرّاء الغارات الإسرائيلية.

مستشفى الأمل المحاصر يعاني من كارثة إنسانية خطيرة بعد نفاد المخزون الغذائي.
رائد النمس

وأوضح في حديث لـ"إرم نيوز"، أن كثيرًا من الإصابات تُعاني من جراح بالغة الخطورة، وحروق شديدة، وتحتاج إلى تدخلات جراحية على أعلى مستوى، وهو ما نفتقده داخل أقسام الجراحة بسبب النقص الحاد في الكادر الطبي، بالإضافة إلى عدم توافر بعض المستلزمات الطبية وأدوية التخدير اللازمة.

وبيّن الدقران أن منظومة المستشفى الصحية تتآكل بفعل العدوان المستمر عليها، وحصارها، ومنع وصول المساعدات الإغاثية والطبية إليها، فضلًا عن استهدافها المستمر بالمسيّرات والقصف العنيف في محيطها.

مقابر جماعية

بدورها أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني عن نفاد مخزون الطعام الموجود في مستشفى الأمل المحاصر بمدينة خان يونس تمامًا.

وقال المتحدث باسم الجمعية رائد النمس، أن مستشفى الأمل المحاصر، منذ 14 يومًا، في مدينة خان يونس يعاني من كارثة إنسانية خطيرة بعد نفاد المخزون الغذائي داخل المستشفى، الذي يتواجد فيه آلاف النازحين والمرضى والكوادر الطبية.

وأضاف في حديث لـ"إرم نيوز"، أن كمية الوقود المتوافرة داخل مولدات الكهرباء في المستشفى تكفي لأيام قليلة جدًا لتشغيل الأقسام الضرورية، ونفادها سيؤدي إلى تحويل تلك الأقسام إلى مقابر جماعية للمرضى والجرحى في حال لم يدخل الوقود اللازم.

أخبار ذات صلة
بألم وحسرة.. طبيب من غزة يحكي قصة اعتقاله

وأوضح "النمس" أن المستشفى يُعاني من نفاد لبعض المستلزمات الطبية والأدوية، وشح شديد في أدوية الأمراض المزمنة التي تغطي مئات الحالات المرضى داخل المستشفى، فضلًا عن انعدام الاحتياجات الرئيسة لبعض الفئات الخاصة مثل حليب الأطفال والحفاظات لهم، ولكبار السن، وذوي الإعاقة.

وطالب الأمم المتحدة والمؤسسات الأممية بضرورة التدخل الفوري والعاجل من أجل فك الحصار عن مستشفى الأمل، وإنقاذ حياة آلاف النازحين والمرضى من كارثة إنسانية محققة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com