القوات العراقية تحبط هجومًا لداعش شمال الرمادي

القوات العراقية تحبط هجومًا لداعش شمال الرمادي

العراق – قال اللواء الركن في الجيش العراقي، إسماعيل المحلاوي، اليوم الجمعة، إن قواته تصدت لهجوم شنه تنظيم ”داعش“، بأربعة مركبات مفخخة شمال مدينة ”الرمادي“ بمركز محافظة الأنبار.

وأشار إلى أنه تم تدمير منظومة مقاومة للطيران تتبع للتنظيم الإرهابي، في المحور الشمالي للمدينة.

وأوضح المحلاوي، وهو قائد عمليات الأنبار، أن تنظيم داعش شن هجوما بواسطة أربعة مركبات عسكرية مفخخة، يقودها انتحاريون حاولوا استهداف قوات الجيش العراقي في منطقتي (الجرايشي) و(البوفراج) شمال الرمادي.

وأضاف، أن ”المركبات المفخخة كانت قادمة من داخل الرمادي، باتجاه قوات الجيش، وتمكنا من تفجيرها بواسطة منظومة الصواريخ الروسية (الكورنيت)، والصواريخ المضادة للدروع، والأسلحة الساندة الأخرى“، موكدا عدم وقوع أية خسائر مادية أو بشرية بصفوف قواته.

ومن جانب آخر، قال المحلاوي، إن ”قوة من الجيش تمكنت من تدمير منظومة مقاومة للطيران تتبع لتنظيم (داعش)، (وهي عبارة عن سلاح ثقيل)، في منطقة (الجرايشي)، بعد استهداف بواسطة منظومة الصواريخ الروسية (الكورنيت)“.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، إن قوات الجيش تواصل عملية استنزاف لمسلحي تنظيم ”داعش“ داخل مدينة ”الفلوجة“ التابعة لمحافظة ”الأنبار“ غربي العراق، عبر استهداف مخازن الأسلحة وقيادات التنظيم، وطرق الإمدادات.

وأضاف رسول أن ”القوات الأمنية تحاصر مدينة (الفلوجة) منذ فترة طويلة، وتتولى تنفيذ عمليات استباقية، إلى جانب تنفيذ عمليات قصف متواصلة من الطيران العراقي، والتحالف الدولي لمواقع تجمع الإرهابيين، ومخازن الأسلحة والعتاد، ومصانع العبوات الناسفة، ومعامل التفخيخ، وطرق الإمداد“.

وتخضع مدنية الفلوجة، ذات الغالبية السُنية منذ مطلع العام الماضي 2014، لسيطرة ”داعش“، وتفرض القوات العراقية إجراءات أمنية مشددة على حدودها الخارجية في مسعى لقطع طرق الإمدادات.

وبالرغم من خسارة ”داعش“ للكثير من المناطق، التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com