أوباما يبحث الملفين السوري واليمني مع ولي عهد أبو ظبي‎

أوباما يبحث الملفين السوري واليمني مع ولي عهد أبو ظبي‎

واشنطن- بحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، الأزمتين السورية واليمنية، وشددا على ضرورة تخفيف حدة العنف في البلدين.

وقال البيت الأبيض، في بيان أصدره أمس الخميس: ”تحدث الرئيس باراك أوباما هاتفياً مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وبحثا تسهيل تحول سياسي، وسبل تقليل العنف في سوريا، والعمل المشترك من أجل تحقيق تقدم في مؤتمر فيينا“.

وأكد الطرفان على أن ”الخطوات الأنسب في هذا الصدد، هي أن تستمر جميع الأطراف في جهودها الجماعية بغرض تحقيق تقدم إضافي في اجتماع وزراء الخارجية في فيينا“، وأشارا إلى ”دعم بلديهما للمعارضة السورية المعتدلة والالتزام بزيادة الضغط على داعش“، حسب البيان.

وستجرى جولة ثالثة من اجتماعات فيينا، غداً السبت، بهدف إيجاد حل للأزمة السورية، حيث من المنتظر أن يشارك فيها ممثلون عن 12 بلداً.

وعلى الصعيد اليمني، أكد بيان البيت الأبيض على أن ”الرئيس الأمريكي وولي العهد الإماراتي شددا على الحاجة إلى خفض حدة القتال، والسماح بتوسيع ومرور مساعدات إنسانية وشحنات تجارية غير مشروطة وتشجيع جميع الأطراف الداخلية المتصارعة على استمرار المفاوضات السياسية الهادفة لإنهاء الصراع“.

ولفت البيان إلى أن ”كلاً من أوباما، وآل نهيان تداولا أيضاً السبل الأمثل لدعم جهود الحكومة العراقية في مكافحة داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com