قوات اليونيفيل
قوات اليونيفيلمتداولة

تعديلات في مسودة التجديد لليونيفيل تخلف "ارتياحا" في لبنان

يصوت مجلس الأمن الدولي في الحادي والثلاثين من هذا الشهر على التجديد لقوات الطوارئ الدولية "اليونيفيل"، العاملة في جنوب لبنان لسنة جديدة.

وعشية الجلسة، سرب لبنان مسودة نص القرار بالصيغة الأخيرة، بعد إدخال تعديلات عليها بجهود فرنسية، خلفت "ارتياحا" لدى الوفد في نيويورك كما في بيروت.

كان الجيش اللبناني قد شدد مرارا على أن ما يطلق عليه الجزء الشمالي من "الغجر"، ليس سوى خراج بلدة "الماري" الجنوبية، الذي شغله التمدد العمراني من جهة "الغجر"

وأبرز هذه التعديلات تتعلق بالتزام "اليونيفيل" متابعة التنسيق مع الحكومة اللبنانية، وفقا لاتفاقية وضع القوات SOFA.

لكن المسودة أشارت بالمقابل إلى أن القوات الدولية لا تحتاج إلى موافقة مسبقة لأداء مهامها، وفقا للقرار الدولي 1701، الذي يعطيها حق القيام بعملياتها بشكل مستقل، مع الاستمرار في التنسيق مع الحكومة اللبنانية.

وتضمنت المسودة مطالبة إسرائيل بتسريع انسحابها من الجزء الشمالي من قرية "الغجر"، والمنطقة المجاورة شمال الخط الأزرق، وتحديدا أطراف بلدة "الماري".

وكان الجيش اللبناني قد شدد مرارا على أن ما يطلق عليه الجزء الشمالي من "الغجر"، ليس سوى خراج بلدة "الماري" الجنوبية، الذي شغله التمدد العمراني من جهة "الغجر".

كما طالبت المسودة بإدانة محاولات تقييد ومنع القوات الدولية من الوصول الفوري والكامل إلى المواقع بغرض التحقيق السريع، "بما في ذلك جميع المواقع ذات الأهمية، وجميع المواقع ذات الصلة شمال الخط الأزرق، المتعلقة باكتشاف الأنفاق، التي تعبر الخط الأزرق والتي أبلغت قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان عن انتهاكها للقرار 1701".

أخبار ذات صلة
تهديدات متبادلة بين إسرائيل وحزب الله.. و"اليونيفيل" تدعو لضبط النفس

من جانبه أوضح الخبير العسكري خليل الحلو لـ"إرم نيوز"، أن التجديد لليونيفيل في العام 2022 نص على توسيع صلاحياتها، من خلال السماح باستعمالها المسيّرات في إطار الرقابة الجوية، والقيام بدوريات من دون التنسيق مع الجيش".

 لكنه أشار إلى أن ما حدث على الأرض كان مغايرا، إذ لم تقم "اليونيفيل" بأية دورية خارج هذا التنسيق.

وبشأن ما ذكر عن اعتراض لبناني لنقل مهمة "اليونيفيل" من الفصل السادس إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، الذي ينص على استخدام القوة في تنفيذ القرارات الدولية، اعتبر "الحلو" أن هذا مجرد كلام، وقال إن "مهمات اليونيفيل تقع بين الفصل السادس والفصل السابع ".

وأضاف أن "اليونيفيل ليست لديها صلاحيات القوة الضاربة، ومهماتها واضحة، وهي مراقبة وقف إطلاق النار، ومساعدة لبنان لاستعادة سيادته ونشر الجيش اللبناني فقط في الجنوب، ومؤازرته للقيام بمهامه".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com