ما مصير عملية السلام بالشرق الأوسط في ولاية ثانية لترامب؟

ما مصير عملية السلام بالشرق الأوسط...

أظهر استطلاع رأي أن نحو 64% من الفلسطينيين يؤيدون اندلاع انتفاضة شاملة في حال تنفيذ صفقة القرن من قبل إسرائيل.

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

رسم تقرير نشرته مجلة أمريكية، اليوم السبت، صورة قاتمة لما ستكون عليه عملية السلام في الشرق الأوسط، في حال فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفترة رئاسية ثانية العام الجاري، ما قد يؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية وبروز حل الدولة الواحدة.

ورأى التقرير الذي نشرته مجلة ”الشؤون الخارجية“ أن هناك احتمالا بأن تؤدي الإجراءات التي ستتخذها حكومة إسرائيلية يمينية متشددة لتطبيق صفقة القرن، التي أعلنها ترامب أواخر كانون الثاني يناير الماضي، إلى انتفاضة فلسطينية عنيفة وتصعيد كبير من قبل حماس والجماعات الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة ضد إسرائيل، إلى جانب احتمال توجه حركة فتح، كبرى المنظمات الفلسطينية، إلى ”عسكرة نفسها“.

وأشار التقرير الذي كتبه مدير مركز السياسة والأبحاث الفلسطيني في رام الله، خليل الشقاقي، إلى أن استطلاع رأي أجراه المركز الشهر الماضي أظهر أن نحو 64% من الفلسطينيين يؤيدون اندلاع انتفاضة شاملة في حال تنفيذ صفقة القرن من قبل إسرائيل.

ورأى الكاتب أنه يتوجب على السلطة الفلسطينية المبادرة إلى تقديم خطة سلام جديدة بالتنسيق مع الدول العربية ردا على صفقة القرن في حال فوز ترامب، تأخذ في الاعتبار دمج إسرائيل في النظام السياسي والاقتصادي والأمني في المنطقة ومعالجة مخاوفها الأمنية والفوائد التي يمكن أن تحققها إسرائيل من التسوية السلمية.

واعتبر في تقريره أن مثل هذه المبادرة قد تلقى تأييدا بين الإسرائيليين الذين يسعون للحفاظ على هويتها اليهودية والديمقراطية ودعما واسعا في أوروبا والحزب الديمقراطي الأمريكي.

وقال ”في حال فوز مرشح ديمقراطي بالانتخابات الرئاسية الأمريكية فإنه قد يقوم باستبعاد صفقة القرن وتقديم مقترحات لردم الهوة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وانتهاج سياسة أكثر عدالة من أجل تسوية النزاع في المنطقة“.

وأضاف ”بالمقابل في حال فوز ترامب فإن فرص السلام ستتلاشى خاصة إذا ما تم تشكيل حكومة إسرائيلية يمينية بقيادة حزب الليكود وتضم شركاء دينيين أكثر تشددا من الليكود نفسه… في هذه الحالة فإن السلطة الفلسطينية ستجد نفسها أمام خيار واحد هو حل نفسها تدريجيا، ما قد يؤدي بالنهاية إلى حقيقة واحدة لا رجعة فيها وهي حل الدولة الواحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com