العراق.. عشائر ذي قار تحمل لحماية المحتجين ”السلاح“ وتطالب بتسليم قائد عسكري – إرم نيوز‬‎

العراق.. عشائر ذي قار تحمل لحماية المحتجين ”السلاح“ وتطالب بتسليم قائد عسكري

العراق.. عشائر ذي قار تحمل لحماية المحتجين ”السلاح“ وتطالب بتسليم قائد عسكري

المصدر: محمد عبدالجبار – إرم نيوز

ارتفعت حصيلة التظاهرات والمواجهات بين قوات الأمن العراقي والمتظاهرين في محافظة ذي قار جنوب العراق، مساء اليوم الخميس، إلى 25 قتيلًا وأكثر من 225 جريحًا، ما دفع عشائر بالمحافظة إلى التلويح بحمل السلاح للدفاع عن المحتجين.

وقالت مصادر أمنية عراقية، لـ“إرم نيوز“، إن ”حصيلة الضحايا في ذي قار ارتفعت إلى 25 قتيلًا وأكثر من 225 جريحًا، في حصيلة قابلة للارتفاع، خصوصًا مع استمرار عمليات المواجهات والكر والفر، في مختلف مدن الناصرية“.

وأضافت المصادر أن ”عددًا من عشائر محافظة ذي قار، نزلت إلى الشوارع حاملة أسلحة، من أجل الدفاع عن المتظاهرين، وإيقاف عمليات القتل والقمع ضدهم، ما أدى إلى انسحاب القوات الأمنية من الشوارع“.

وتابعت المصادر: ”المتظاهرون حاولوا اقتحام قيادة شرطة ذي قار، لكن حرس القيادة فتحوا النار عليهم من أجل تفريقهم، ما دفع العشائر إلى التوجه إلى مقر قيادة الشرطة، والمطالبة بتسليم قائد القوات الأمنية في ذي قار جميل الشمري المكلف بإدارة الملف الأمني، الذي تسلّم مسؤوليته صباح اليوم، محملين إياه مسؤولية المجزرة التي وقعت في المحافظة“.

وفي الأثناء قام المتظاهرون باقتحام مقر فوج المهمات الخاصة، وإحراقه بشكل كامل بعد انسحاب القوات الأمنية منه.

وتصاعدت أعمال العنف في جنوب العراق بعد أن أوفد رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي قادة عسكريين ”لاستعادة النظام“ في المناطق الجنوبية التي تشهد احتجاجات، بعد ساعات من إضرام المتظاهرين النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف.

وفي رد على التطورات، أقال عبدالمهدي رئيس خلية الأزمة في محافظة ذي قار جميل الشمري، بعد ساعات من تكليفه بمهمة إعادة فرض الأمن في الناصرية، بحسب التلفزيون الرسمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com