أخبار

العراق.. عبدالمهدي يرد على دعوة الصدر لاستقالة الحكومة
تاريخ النشر: 29 أكتوبر 2019 12:55 GMT
تاريخ التحديث: 29 أكتوبر 2019 12:57 GMT

العراق.. عبدالمهدي يرد على دعوة الصدر لاستقالة الحكومة

رد رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، يوم الثلاثاء، على دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى استقالة الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة. وقال عبدالمهدي في رسالة وجهها إلى الصدر: "طالبتني بالذهاب إلى مجلس النواب والإعلان من تحت قبته لانتخابات مبكرة تحت إشراف الأمم المتحدة ومفوضية جديدة. وإنني أشكرك فمن حق أي قائد وأي مواطن أن يطالب رئيس الوزراء بما يراه مصلحة وطنية وقد يكون المقترح المقدم أحد المخارج للأزمة الراهنة للأسباب الآتية، فقد تأتي نتائج الانتخابات حاسمة وبالتالي يمكن تشكيل حكومة أغلبية سياسية واضحة تتمتع بدعم برلماني واضح". وأضاف: "قد يساهم الحراك الشعبي نتيجة التظاهرات الأخيرة في مشاركة واسعة من الشباب

+A -A
المصدر: محمد عبدالجبار – إرم نيوز

رد رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، يوم الثلاثاء، على دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى استقالة الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال عبدالمهدي في رسالة وجهها إلى الصدر: ”طالبتني بالذهاب إلى مجلس النواب والإعلان من تحت قبته لانتخابات مبكرة تحت إشراف الأمم المتحدة ومفوضية جديدة. وإنني أشكرك فمن حق أي قائد وأي مواطن أن يطالب رئيس الوزراء بما يراه مصلحة وطنية وقد يكون المقترح المقدم أحد المخارج للأزمة الراهنة للأسباب الآتية، فقد تأتي نتائج الانتخابات حاسمة وبالتالي يمكن تشكيل حكومة أغلبية سياسية واضحة تتمتع بدعم برلماني واضح“.

وأضاف: ”قد يساهم الحراك الشعبي نتيجة التظاهرات الأخيرة في مشاركة واسعة من الشباب في الانتخابات المقبلة، وقد تقود التعديلات الدستورية والإصلاحات المطروحة لتغيير كامل المناخ السياسي في البلاد وإحداث تجديد في القوى السياسية الحاملة لمشروع المرحلة المقبلة“.

وتابع: ”هناك خطوات أستطيع أنا القيام بها وأخرى تتعلق بأطراف أخرى، كذلك هناك تحفظات على اختيار هذا المخرج للأزمة، ولا يكفي ذهاب رئيس مجلس الوزراء إلى البرلمان لإعلان الانتخابات المبكرة ليتحقق الامر، بل هناك سياقات دستورية (المادة 64) يجب علي رئيس مجلس الوزراء الالتزام بها“.

 وبين أن ”الانتخابات المبكرة تستدعي أن يوافق رئيس الجمهورية على طلب من رئيس مجلس الوزراء على حل البرلمان، والدعوة لانتخابات مبكرة خلال 60 يومًا، وهذا لن يتحقق الا بتصويت مجلس النواب على حل المجلس بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه، أي باغلبية 165 صوتًا، وتعتبر الحكومة مستقيلة وتتحول إلى حكومة تصريف أعمال يومية“.

وبين رئيس الوزراء العراقي أنه ”إذا كان هدف الانتخابات تغيير الحكومة فهناك طريق أكثر اختصارًا وهو أن يتفق سماحتكم مع الأخ العامري (هادي العامري زعيم تحالف الفتح) لتشكيل حكومة جديدة، وعندها يستطيع رئيس مجلس الوزراء تقديم استقالته واستلام الحكومة الجديدة مهامها خلال أيام إن لم نقل ساعات من تحقق هذا الاتفاق“.

وفي وقت سابق، دعا الصدر رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي للحضور إلى البرلمان من أجل الإعلان عن انتخابات مبكرة وبإشراف أممي ومدد قانونية غير طويلة.

كما دعا الصدر إلى اتخاذ ”كل التدابير اللازمة لتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها وعرضه على الشعب“.

ويشهد العراق موجة احتجاجات جديدة منذ يوم الجمعة قتل خلالها 81 متظاهرًا في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وأفراد الأمن ومسلحي فصائل الحشد الشعبي المقربة من إيران من جهة ثانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك