جانب من المظاهرات في القدس
جانب من المظاهرات في القدسرويترز

نتنياهو تحت التخدير بالتزامن مع تظاهرات تطالب بتنحيه

بينما توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية لعلاج فتق في البطن بعد أقل من عام على تركيب جهاز لتنظيم ضربات القلب له، تظاهر الآلاف من الأشخاص في محيط منزله، للتنديد بحكومته وبالإعفاءات الممنوحة لليهود المتزمتين دينيا من الخدمة العسكرية.

وقال مكتب نتنياهو في بيان، "خلال فحص روتيني لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ليل السبت، تم اكتشاف فتاق"، مضيفا أنه سيخضع لتخدير عام في أثناء الجراحة التي ستُجرى له في وقت لاحق اليوم الأحد.

وفي مشهد جديد يعيد إلى الأذهان الاحتجاجات الحاشدة في الشوارع العام الماضي، نظمت مجموعات احتجاجية المظاهرة أمام الكنيست، داعية إلى إجراء انتخابات جديدة تأتي بحكومة محل الحكومة الحالية.

أخبار ذات صلة
تكلفة حراسة نجل نتنياهو تثير جدلًا حادًا في إسرائيل

وبحسب وكالة "رويترز"، يريد المحتجون مساواة أكبر في تحمل عبء الخدمة العسكرية الإلزامية على معظم الإسرائيليين. 

وقالت القناة 12 الإخبارية، إنها أكبر مظاهرة فيما يبدو منذ بدء الحرب، كما ذكرت صحيفة هاآرتس وموقع واي نت الإخباري، أن عشرات الآلاف من الأشخاص شاركوا فيها.

وقال نوريت روبنسون (74 عاما) في المظاهرة: "هذه الحكومة فشلت فشلا تاما وذريعا. ستقودنا إلى الهاوية".

وتواجه حكومة نتنياهو انتقادات واسعة النطاق بشأن فشلها الأمني فيما يتعلق بهجوم حركة حماس على جنوب إسرائيل، والذي قُتل فيه 1200 شخص وخطف فيه ما يربو على 250 رهينة إلى غزة.

وأدت الحرب الإسرائيلية في القطاع الفلسطيني إلى تفاقم مصدر توتر يعتمل منذ فترة طويلة في المجتمع ويزعزع أيضا استقرار ائتلاف نتنياهو الحاكم، وهو الإعفاءات الممنوحة لطلاب المعاهد الدينية من اليهود المتزمتين من الخدمة في الجيش.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com