رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق نفتالي بينيت يقف بين أفيغدور ليبرمان وجدعون ساعر
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق نفتالي بينيت يقف بين أفيغدور ليبرمان وجدعون ساعررويترز

إسرائيل.. استطلاع يشعل فتيل المنافسة بين بينيت وليبرمان

أظهر استطلاع للرأي في إسرائيل تصدر رئيس الوزراء الأسبق نفتالي بينيت، ترتيب الشخصيات التي يفضلها الإسرائيليون لقيادة حزب يميني محتمل.

وكشفت قناة "الأخبار 12" الليلة الماضية نتائج استطلاع للرأي، أظهر تصدر بينيت ترتيب الشخصيات التي يفضلها الإسرائيليون، على رأس حزب يميني جديد بشكل محتمل، متفوقًا على أفيغدور ليبرمان، الذي يقود خطوات في هذا الاتجاه.

أخبار ذات صلة
تقديرات إسرائيلية: ليبرمان بديلًا لنتنياهو والانتخابات بين نوفمبر ومارس المقبلين
أفيغدور ليبرمان
أفيغدور ليبرمانرويترز

ومنح المشاركون في الاستطلاع بينيت 23% من الأصوات، خلال إجاباتهم عن سؤال: "من الأفضل لقيادة حزب يميني جديد؟"، فيما ذهب 14% من الأصوات إلى ليبرمان.

وحصد رئيس الموساد السابق يوسي كوهين نسبة 11%، وحل جدعون ساعر، المستقيل من الائتلاف أخيرًا في المركز الرابع، بنسبة 4% فقط، ورأى 31% أنهم جميعًا لا يصلحون.

أخبار ذات صلة
تقرير: حرب غزة عززت رسوخ اليمين المتطرف في إسرائيل

وتطرق الاستطلاع إلى أسئلة أخرى لمعرفة اتجاهات الإسرائيليين في ظل الوضع الراهن، ومن ذلك على سبيل المثال أن 56% من المشاركين رأوا أن على الحكومة قبول الصيغة المطروحة لصفقة الأسرى التي عرضها الرئيس الأمريكي جو بايدن.

رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت رويترز

وقال 24%، يتعيّن على الحكومة ألّا توافق على الصيغة، فيما أكد 20% أنهم ليسوا على علم.

وفيما يتعلق بالتقديرات بشأن قرب استقالة عضو مجلس الحرب، بيني غانتس، من الائتلاف، قال 50% إنه يتعين على غانتس وشريكه غادي أيزنكوت الاستقالة، وذكر 31% أن عليهما البقاء بالحكومة.

وغالبية الإسرائيليين على قناعة بأن المحرك الرئيسي بالنسبة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشأن ملف الأسرى هي الاعتبارات السياسية، بنسبة 56%، فيما يعتقد 30% أنه يعمل بشكل موضوعي.

أخبار ذات صلة
"سيناريو مخيف".. أمريكا تحذر إسرائيل من غزو بري لجنوب لبنان
حرائق في شمالي إسرائيل
حرائق في شمالي إسرائيلموقع واللا

ووجد فريق الاستطلاع أن 45% من المشاركين مع الذهاب لحرب واسعة في لبنان، حتى لو تحولت إلى حرب شاملة، في حين يعتقد 27% فقط أنه يتعين استيفاء الجهود الدبلوماسية، ويرى 16% شن هجمات محدودة فقط ضد ميليشيا "حزب الله" لحين حل أزمة الأسرى لدى حركة حماس.

وأظهر الاستطلاع أيضًا تراجع موقف حزب "الليكود" وزعيمه نتنياهو، بشكل كبير، إذ أكد 62% أنهم لن يدلوا بأصواتهم في الانتخابات المقبلة لأي حزب يؤيد استمرار ولاية نتنياهو كرئيس وزراء، وقال 19% فقط إنهم يؤيدون بقاء نتنياهو.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com