هل دخل قاسم سليماني على خط الاحتجاجات في العراق؟ – إرم نيوز‬‎

هل دخل قاسم سليماني على خط الاحتجاجات في العراق؟

هل دخل قاسم سليماني على خط الاحتجاجات في العراق؟

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

ذكرت تقارير إخبارية، أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وصل إلى العراق بعد تصاعد حدة احتجاجات وتظاهرات المواطنين ضد الحكومة، وفق ما أفاد موقع ”بغداد بوست“.

ونتيجة لتصاعد حدة الاحتجاجات، وما لقيه المتظاهرون من عنف، أشار تقرير لصحيفة ”كيهان لندن“ إلى ”تدخل عناصر من ميليشيا الحشد الشعبي المدعومة من إيران بإشراف قاسم سليماني، متنكرين بزي قوات مدنية، حيث واجهت عناصر الحشد المتظاهرين بعنف وأطلقت النيران بشكل عشوائي والغاز المسيل للدموع لتفريقهم ما أدى إلى سقوط وجرح عدد من المتظاهرين“.

وأضاف تقرير الصحيفة الإيرانية المعارضة، أن ”المتظاهرين رفعوا شعارات تبدو مغايرة لغيرها من الشعارات التي أطلقها المتظاهرون في تظاهرات سابقة، منها: إذ لم يُرفع الظلم فلا يجوز إحياء شعائر الأربعين في كربلاء“، في إشارة إلى إحياء ذكرى مقتل الحسين.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ”ايرنا“ تناولت في تقرير لها أحداث الاحتجاجات في العراق، حيث اعتبرت أن القائمين على هذه التظاهرات ”شخصيات مجهولة“، منوهة إلى امتناع أبرز التيارات السياسية المعروفة بإطلاق التظاهرات ومنها التيار الصدري، واصفة شعارات المحتجين بأنها ”مشكوك في أمرها“.

وكانت تقارير أمنية أشارت في وقت سابق، إلى تورط قاسم سليماني في انتهاك سيادة العراق على المستويين السياسي والعسكري، وذلك عبر تدخله شبه المباشر في الانتخابات التشريعية فضلًا عن إشرافه على جماعات وميليشيات عسكرية متطرفة أبرزها الحشد الشعبي.

وتظاهر الآلاف من العراقيين في ساحة التحرير وسط بغداد، مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الواقع المعيشي، وتوفير الوظائف للعاطلين عن العمل، والقضاء على ظاهرتي البطالة، والفساد المالي والإداري بدوائر الدولة ومؤسساتها.

وواجهت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب، المتظاهرين بخراطيم المياه الساخن والغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي لتفريقهم من أمام جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة، ومبنى الحكومة الاتحادية، ما أدى إلى إصابة العشرات من المحتجين بجروح.

وأعلنت الحكومة مقتل شخص وإصابة 200 آخرين، بينهم 40 من القوات الأمنية، خلال المظاهرات ببغداد وعدة محافظات، فيما شدد رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي على فتح تحقيق فوري بعد سقوط ضحايا من المتظاهرين ببغداد وعدة محافظات عراقية أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com