تقرير: السنوار يتواصل مع إسرائيل حول مشاريع غزة – إرم نيوز‬‎

تقرير: السنوار يتواصل مع إسرائيل حول مشاريع غزة

تقرير: السنوار يتواصل مع إسرائيل حول مشاريع غزة

المصدر: غزة - إرم نيوز

كشف تقرير صحفي، يوم الثلاثاء، أن زعيم حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، يقوم بالتنسيق مع ممثل عن الجانب الإسرائيلي، يدعى الجنرال كميل أبوركن، فيما يتعلق بتنفيذ المشاريع في قطاع غزة.

وقال التقرير، الذي نشره موقع ”المونيتور“: إن السنوار وأبوركن يعرفان بعضهما البعض، منذ أن كان زعيم حماس أسيرًا لدى إسرائيل قبل تحريره عام 2011.

وأوضح الصحفي الإسرائيلي، شلومو إلدار، الذي أعد التقرير، أن اليد الموجهة لهذا التنسيق هي دولة قطر، إذ لا يقتصر دورها على إدخال الأموال لقطاع غزة لتنفيذ مشاريع، بل تقوم بنقل رسائل بين حركة حماس وإسرائيل في موضوع تنفيذ المشاريع.

وقال إلدار: إن الرسائل التي تنقلها قطر بين الطرفين لا تتعلق بوقت سريان وقف إطلاق النار (على سبيل المثال)، ولكن حول الخطط التقنية المفصلة إلى حد ما، فيما يتعلق بالعديد من القضايا المتعلقة بالجانبين.

وصرح مصدر في الإدارة المدنية الإسرائيلية للموقع: ”يجب أن لا يفاجأ أحد من أن الطرفين يديران مفاوضات بواسطة طرف ثالث، وإن كل طرف منهما يعرف ما يوجد في الجانب الآخر“.

وأضاف المصدر: ”مشاريع تحلية مياه البحر، وإقامة المناطق الصناعية، وتطوير شبكة الكهرباء، تتم بالتنسيق ما بين حركة حماس وإسرائيل“.

وعن التنسيق غير المباشر، قال المصدر: إن قائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار يعلم من يقف خلف الموافقة على هذه المشاريع من الجانب الإسرائيلي، واللواء كميل أبو ركن  منسق الحكومة الإسرائيلية يعرف من يجب أن يعطي الضوء الأخضر لتنفيذ هذه المشاريع في غزة“.

ولفت الموقع إلى أن مسار التنسيق بين السنوار وأبو ركن خالٍ من لغة التهديدات العسكرية، بل يحتوي نقاشات جدية ومثيرة للاهتمام، مثل النقاش حول عدد العمال الذين سيسمح لهم بالخروج من القطاع للمنطقة الصناعية بالقرب من معبر ”إيرز“، وكيفية سفرهم وعودتهم، فضلًا عن مسألة إبعاد حواجز حماس لمسافة كيلومترين من المنطقة الصناعية، وأن لا تتدخل قيادة حركة حماس في الأسماء التي ستخرج للعمل.

ونقل التقرير عن المصدر في الإدارة المدنية الإسرائيلية، قوله: إن يحيى السنوار على علاقة مباشرة باتخاذ القرارات، ويرسل الرسائل لكميل أبو ركن بواسطة المبعوث القطري، مضيفًا أن كميل أبو ركن منسق الحكومة الإسرائيلية وطاقمه يرسلون الرسائل ليحيى السنوار، بالضبط بهذه الطريقة.

وقال الصحفي الإسرائيلي متحدثًا عن أمثلة في كيفية التعاون غير المباشر بين حركة حماس وإسرائيل في تنفيذ المشاريع في قطاع غزة: ”فيما يتعلق ببناء محطة تحلية مياه حديثة في منطقة خان يونس، يتطلب تنفيذ هذا المشروع، والذي يكلف تنفيذه مبالغ ضخمة، والمقرر أن يبدأ العام المقبل 2020، تنسيقًا كبيرًا بين إسرائيل وغزة، فيما يتعلق بنقل الأدوات الثقيلة، ومركبات العمل والمعدات اللوجستية، بالإضافة إلى مراقبة منطقة العمل والحفاظ عليها.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com