برلماني عراقي يهاجم قاسم سليماني ويتهم مسؤولة حكومية بممارسة ”الدعارة“

برلماني عراقي يهاجم قاسم سليماني ويتهم مسؤولة حكومية بممارسة ”الدعارة“

المصدر: بغداد - إرم نيوز

اتهم النائب في البرلمان العراقي، فائق الشيخ علي، قائد ”فيلق القدس“ في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بالضغط لرفع الحصانة عنه، وذلك إثر اتهامه مستشارة حكومية بممارسة ”الدعارة“، وتمجيده نظام صدام.

وصوت البرلمان العراقي، أمس الثلاثاء، على رفع الحصانة عن النائب فائق الشيخ علي، بسبب تمجيده ومدحه حزب ونظام صدام حسين، وكذلك الإساءة لمستشارة رئيس الوزراء، النائبة السابقة حنان الفتلاوي.

وقال الشيخ علي، في تغريدة عبر ”تويتر“: ”رسالة لا أنتظر جوابها.. يعني وَنْ وَيْ! الأفخم الأكرم الجنرال قاسم سليماني المحترم: أهنئك من كل قلبي على النصر الذي حققته أنت، من خلال أشقائك في مجلس نوابنا العراقي برفع الحصانة عني!“.

وأضاف: ”ساعدك الله يا سليماني على حجم الجهد الذي بذلته في تربيتهم وإعدادهم، أنت تستحق التحية“.

وتلقى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي طلبًا من الادعاء العام برفع الحصانة عن الشيخ علي، إثر الدعوى المقامة ضده من قبل مستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة حنان الفتلاوي، على خلفية الاتهامات التي وجهها لها الشيخ علي بممارسة ”الدعارة“ في بيروت.

وهزت الاتهامات للفتلاوي الرأي العام في العراق، إذ استمر الشيخ علي بتغريداته عبر ”تويتر“ بالتلميح لتورطها في أعمال ابتزاز وفساد، على رغم المطالبات التي وصلت إليه بالتوقف عن حملته، بحسب قوله.

ويُعرف النائب عن التيار المدني فائق الشيخ بجرأته في استخدام الكلمات النابية ضد خصومه، واتهامهم بشتى أنواع التهم، لكنه خبير قانوني، يستخدم التلميحات في تغريداته لتجنب ملاحقته قضائيًا.

وعلق فائق الشيخ علي على رفع الحصانة يوم أمس بتغريدة قائلًا: ”هديتي للذين صوتوا ضدي في جلسة مجلس النواب اليوم الثلاثاء 17 أيلول 2019م لرفع الحصانة.. هذه الأغنية التي استمعتُ إليها بعد تصويتكم. أهديها لكم لتستمتعوا بها فد چم يوم.. وبعدها سأهديكم أغنية أخرى! ((گال رفعوا الحصانة عنه گال))!“.

وكتب في تغريدة أخرى معلقًا على القرار: ”أهديتكم أغنية حسين الجاسم (الفرحة طابت) لكي تفرحوا قليلًا.. وبعدها ستخيبون وتحزنون. لم تشكِّل لي الحصانة يومًا عونًا أو سندًا أتكئ عليه!“.

وبين أن ”الحصانة بالنسبة لي (حصان) لم أعتلِ صهوته.. إنما كنتُ أقوده من لجامه. يخبُّ إلى جانبي، وأنا أقاتل راجلًا لا راكبًا!، إي وحگ سيد إشنيّن!“.

ولفت النائب فائق الشيخ علي الأنظار بخطابه المثير للجدل إبان ترشحه لانتخابات العام الماضي، إذ حاول استعطاف مدمني شرب الخمور في العراق، والذين يطلق عليهم مصطلح ”العرقجية“، وطالبهم بالوقوف معه ردًا لوقوفه معهم عندما وقف في وجه قرار كان سيحظر استيراد الخمور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com