حماس: عباس لا يريد لـ“التشريعي“ ممارسة دوره

حماس: عباس لا يريد لـ“التشريعي“ ممارسة دوره

غزة- قال القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار، مساء أمس لخميس: إن ”الرئيس الفلسطيني محمود عباس لا يريد للمجلس التشريعي الفلسطيني أن يمارس دوره بالرقابة على حكومة التوافق لذلك يرفض دعوته للانعقاد“.

وأضاف الزهار في تصريح صحفي أن “ اتفاق المصالحة الفلسطينية نص على أن ينعقد المجلس التشريعي بعد شهر على تشكيل حكومة التوافق ولكن ذلك لم يحصل حتى اليوم لأن عباس يصر على تأجيل انعقاده فهو لا يريد أن يعطي التشريعي أي دور ولا يريد له الشرعية“.

وشدد على أن نواب المجلس التشريعي ”لن يخضعوا ولن يتماشوا“ مع سياسة عباس التي تهدف ”لنزع الشرعية منهم“.

وينص اتفاق المصالحة الفلسطينية، الذي أعلن في نيسان/إبريل الماضي، بين حركتي فتح وحماس على دعوة المجلس التشريعي للانعقاد خلال شهر من تاريخ إعلان الحكومة، التي تمّ تشكيلها في حزيران/ يونيو الماضي.

وحصدت حركة حماس 76 مقعدًا من أصل 132 مقعدًا، في آخر انتخابات تشريعية فلسطينية، عقدت في يناير / كانون الثاني 2006، وانتخب عزيز دويك، القيادي في حركة حماس من الضفة الغربية، رئيسًا للمجلس.

وعقب فوز ”حماس“ بغالبية مقاعد التشريعي تفاقمت الخلافات بينها وبين حركة ”فتح“، وبلغت تلك الخلافات ذروتها بعد الاشتباكات المسلحة بين الحركتين في قطاع غزة، في منتصف يونيو/حزيران 2007، والتي انتهت بسيطرة حركة ”حماس“ على القطاع وهو ما اعتبرته فتح ”انقلابا على الشرعية“.

وينعقد المجلس التشريعي، منذ أحداث الانقسام عام 2007، بمشاركة نواب كتلة حركة ”حماس“ فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com