بسبب استهداف ”الحشد الشعبي“ في العراق.. المالكي يهدد برد ”قوي“ على إسرائيل 

بسبب استهداف ”الحشد الشعبي“ في العراق.. المالكي يهدد برد ”قوي“ على إسرائيل 

المصدر: محمد عبدالجبار – إرم نيوز

هدد رئيس وزراء العراق الأسبق نوري المالكي، المقرب من طهران، اليوم الجمعة، برد قوي حال ثبت ضلوع إسرائيل بعمليات القصف، ضد مواقع الحشد الشعبي في البلاد.

وقال المالكي في بيان له: ”إذا استمرت إسرائيل باستهداف العراق فسيكون ساحة صراع تشترك فيه أكثر من دولة ومنها إيران.. العراق سيرد بالقوة في حال ثبت ضلوع إسرائيل بعمليات القصف“.

وبين أن ”أمن المنطقة الإقليمية التي يشكل العراق محورًا أساسيًا فيه هو أمن مشترك وحمايته مسؤولية دوله كافة، وإن ثبت استهداف إسرائيل لسيادة العراق فإنها تعرض أمن المنطقة إلى خطر وستخلط الأوراق“.

عواقب كارثية

وفي ذات السياق، حذّر السياسي السني البارز كامل الغريري، اليوم الجمعة، من ضرب السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد، مؤكدًا أن ذلك ”سيؤدي لعواقب كارثية“.

وقال الغريري: ”تصريحات قيادات الحشد الشعبي التي اتهمت واشنطن بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها مخازن أسلحة تابعة للحشد، مستعجلة وغير مدروسة.. الضربات تمت من قبل جهة غير معلومة حتى الآن، وعلى الحكومة أن يكون لها الدور في تحديد هذه الجهة“.

وأكد الغريري ”ضرورة الابتعاد عن الصراع الإيراني الأمريكي، وأن لا يكون العراق طرفًا فيه“ مضيفًا أن ”السياسيين العراقيين ليس من مصلحتهم الوقوف بوجه الأمريكان“.

حظر الطيران

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، أعلن مجلس الأمن الوطني العراقي، وضع خطط جديدة لتسليح قيادة الدفاع الجوي، وتطبيق القرار المتعلق بحظر الطيران إلا بموافقة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة.

وتعرضت 4 قواعد يستخدمها الحشد الشعبي الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، إلى انفجارات غامضة خلال شهر تموز/يوليو الماضي، وفجرت جدلًا واسعًا حول الجهة التي تقف وراءها، وسط اتهامات لإسرائيل والولايات المتحدة.